شاب من المستقبل يعيش بمفرده في عام ٢٠٢٧ نهاية العالم

ظهر شاب أسباني علي موقع التواصل الاجتماعي الصيني “تيك توك” منذ شهر فبراير الماضي، مؤكداً على أنه استيقظ في إحدى المستشفيات الموجودة في مدينة فالنسيا المكتظة بالسكان، ليفاجأ بأنها فارغة تماماً ولا يوجد أي بشر سواه، وجد نفسه في المشفى وحيداً بدون أطباء أو تمريض، ووجد الأجهزة الحيوية والساعات تشير إلى أنه يعيش في عام ٢٠٢٧، لم يصدقه أحد وتحداه الجميع بالذهاب إلى أحد المناطق الحيوية التي يستحيل أن تكون خالية من السكان، وبالفعل ذهب وقام بتصوير مقاطع فيديو من هناك.

حقيقة الشاب الإسباني من ٢٠٢٧

حقيقة الشاب الإسباني من ٢٠٢٧

هناك العديد من المواطنين الذين فسروا الأمر على أنه أحد الضباط الذين كانوا موجودين في الشارع وقت حظر التجول الذي عم المدينة بالكامل وقت أزمة فيروس كورونا، واحتفظ بتلك الفيديوهات ليظهرها في وقت لاحق، وهناك من يقول أنه مجرد تقنية جديدة تعمل على إخفاء الأشخاص من الصور، ولكن ازدادت التحديات بشكل كبير للغاية، وزادت للمطالب لإثبات صحة كلامه، وطلبوا منه أن يذهب لمركز الشرطة وقصور رئاسية وأماكن شديدة التأمين وبالفعل كان يذهب ويقوم بالتصوير، لدرجة أنه قام بتصوير نفسه في المرآة بأحد المقاطع ليثبت صحة كلامه ولكن مع إخفاء وجهه.

تحديات الشاب الاسباني من المستقبل

بدأ الشاب يتحدى الناس حتى يثبت لهم صحة كلامه، وقام بتصوير مقطع فيديو وهو يقوم بإخفاء العديد من الأشياء والمقتنيات في أماكن عامة معروف عنها الازدحام الشديد، وطلب من المتابعين البحث عنها وبالفعل عثروا عليها، لتقوم أحد القنوات الفضائية بتحديه بشكل كبير بأنها تقوم بإخفاء أحد الكتب في مكان سري بالاستديو، وتطلب منه الدخول للحصول عليه، وبالفعل ينجح في الأمر، وبعد مراجعة كاميرات المراقبة يظهر فيها كأنها خيال شاحب للغاية، هناك العديد من الأفكار التي تعتقد بأنها حملة دعاية سياحية كبيرة للغاية، ولكن حتى الآن لم تثبت حقيقة الأمر.