روسيا ترد بالسلاح والنار على منتهكي المياه الإقليمية.. وإعلان حالة الحرب في أوكرانيا

ردت روسيا صباح اليوم الثلاثاء بكل قوة على من اتنهك حرمة المياه الإقليمي، فاضطر حرس الحدود الروسي إلى استخدام إطلاق النار والسلاح لوقف المنتهكين حرمة الحدود، حيث دخلت ثلاث سفن حربية أوكرانية المياه الروسية عن طريق مضيف كيرتش من غير استئذان السلطات الروسية.

انتهاك الحدود الروسية من قبل سفن أوكرانية

سلاح الحدود الروسي يتمكن من السفن الأوكرانية المنتهكة المياه الأقليمية

واستطاع سلاح الحدود الروسي اقتياد السفن الأوكرانية المنتهكة المياه الإقليمية إلى ميناء كيرتش في نفس اليوم الذي دخلت فيه الحدود الروسية، وكان نظام الحكم الأوكراني الموجود حاليا بنهجه المعادي لروسيا والموالي للغرب يريد تمكين بوارج لحلف شمال الأطلسي «الناتو» من دخول بحر أزوف.

اتفاقية تقسيم بحر أزوف

ويذكر أن روسيا وأوكرانيا كانا تقاسما معا بحر أزوف بعدما تم حل الجمهوريا السوفيتية، وذلك وقف اتفاقية اقتسام فلا يمكن انتهاك إحداهما لحدود الدولة الأخرى إلى بموافقة من الدولة التي يراد الدخول إلى حدودها.

الحكم الإوكراني يسعى لفسخ الاتفاقية

وينوي الحكم الإيراني هذه الأيام أن يفسخ الاتفاقية الخاصة باقتسام بحر أزوف حتى يتيح للناتو إدخال سفنه الحربية للبحر، فيقول تقرير لـ«جيمستاون فاونديشن»: إنه عند فسخ الاتفاقية التي بين روسيا وأوكرانيا الخاصة باقتسام بحر أزوف سيجعل البحر دوليا وتستطيع سفن الناتو دخوله دون استئذان من روسيا.

إعلان حالة الحرب

فأعلن نظام الحكم الأوكراني حالة الحرب في البلاد، بعدما رد منظمو عملية انتهاك الحدود الروسية الاستفزازية أيضا على إيقاف السفن الأوكرانية.

ويتضح أن كييف العاصمة الأوكرانية أعلنت حالة الحرب ضد بلادها قبل الانتخابات الرئاسية حيث إن فرص الرئيس الأوكراني معدومة للفوز فيها، وذكرت «ازفستيا» عن السناتور فلاديمير جاباروف أن إعلان حالة الحرب هو السبيل الوحيد لاستمرار بوروشينكو في السطلة، لأن الحرب هي الوحيدة التي تضمن إلغاء الانتخابات.

انتهاك الحدود الروسية مخطط لها والهدف إلغاء الانتخابات

وقال النائب يفغيني باليتسكي: إن عملية انتهاك الحدود الروسية مخطط لها للتأثير على الناخبين الأوكرانيين، وتهدف لإحباط الانتخابات المقرر إجراؤها في مارس 2019 ورفع شعبية نظام الحكم.

متى يرد بوتين

صرح ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سوف يرد على الاستفزاز الأوكراني عندما يحصل على المعلومات كلها حول الخطة الاستفزازية، وعندما يحين الوقت سيعلن الرئيس الروسي ما يراه مناسبا مع أوكرانيا.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.