رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي يكشف حقيقة اقتراب شروق الشمس من مغربها

قال الدكتور أشرف لطيف تادرس، رئيس قسم الفلك في المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن ما نسب الي وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) من أن الشمس تشرق قريبا من الغرب، غير صحيح، مؤكدا أنه لا يوجد موقع أو مصدر مباشر ل “ناسا” تعلن عن منبرة مثل هذه الأخبار التي لا تعد سوي كونها أخبارا مدسوسة أو شائعات، أو عمل شبة حرفي لتزوير الحقائق ونسبها لمؤسسات علمية مرموقة.

حقيقة اقتراب شروق الشمس من مغربها

وأضاف رئيس قسم الفلك الدكتور أشرف لطيف تادرس، أن مروجي  تلك الشائعات والأخبار المزيفة، يستهدفون اثارة الرعب والخوف في النفوس، مؤكدا أن الشمس لا تشرق ولا تغرب من تلقاء نفسها، بل أن ظاهرتي الشروق والغروب تحدثان نتيجة دوران الأرض حول نفسها من الغرب الي الشرق، لذلك فان الشمس وجميع الأجرام السماوية بما فيها القمر والنجوم والكواكب تشرق من الشرق وتغرب من الغرب.

وأضاف أنه استنادا الي تلك الحقيقة العلمية، فان اتجاه الشمال المتعارف علية، وباقي الاتجاهات الأصلية يكون كما هو علية الآن، ولا يمكن عكسها لأن ذلك يعني توقف الأرض تماما ثم دورانها في عكس اتجاه حركتها المعتادة حاليا، وهذا يعد من المستحيلات لأن توقف الأرض يعني تدميرها.

وأشار الي أن الأرض عند توقفها عن الدوران ستتمزق، وان لم تتمزق، فان ذلك سيسبب دمارا لم يسبق له مثيل، حيث سيستمر الغلاف الجوي في الدوران رغم توقف الأرض مسببا حدوث موجات عاتية من الرياح الجبارة التي تطيح بكل ما هو فوق سطح الأرض مما يؤدي الي فناء الملايين من البشر، كما ستخرج مياه البحار والمحيطات من مساراتها واماكنها لتغمر الأرض في وقت قصير للغاية، وحينها سيهلك الناجون غرقا، كما سيتلاشى المجال المغناطيسي الأرضي، ويترتب على ذلك نفاذ كمية هائلة من الاشعاعات الأيونيو القاتلة للأرض فتهلك الزرع والنسل.