رئيسة ليبيريا تنصح الجميع في العالم بضرورة الوحدة لمواجهة فيروس كورونا

في يوم 19 أكتوبر من عام 2014 طالبت الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون من حكومات العالم بالتعبئة و الاستعداد لفيروس إيبولا القاتل الذي اجتاح غرب أفريقيا في الفترة مابين عام 2014 إلى عام 2016

“إيلين جونسون سيرليف”هي أول رئيسة منتخبة في أفريقيا، كما أنها حائزة على جائزة نوبل للسلام، بعد أن طالبت جميع سكان العالم إتخاذ احتياطاتهم لمواجهة فيروس إيبولا الذي انقض على أفريقيا وقتل أكثر من 11 ألف إنسان في العالم أفريقيا بصورة خاصة في تلك الفترة.

بدأ انتشار مرض إيبولا في ليبيريا عن طريق الخفافيش التي نقلت المرض للمزارعين الذين كانوا يعملون بالقرب من المناطق التي تكثر بها الخفافيش من نوع خفافيش الفاكهة البرية.

تقول إيلين أن الإقتصاد الليبيري كان ضعيفاً جداً في الفترة التي بدأ إنتشار المرض فيها كما أن النظام الصحي كان هشاً وسيئاً جداً في تلك الفترة، ناشدت إيلين العالم وقتها نظراً لأن بلادها كانت تفتقر لأدنى مقومات الأنظمة الصحية، أشادت إيلين بدور الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية ودور حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة باراك أوباما وقتها في مكافحة انتشار الوباء الذي كاد أن يصير جائحة عالمية لكنهم سيطروا عليه وهزموه معاً.

تؤكد ايلين أن دور الإنسان الواحد مهم جداً لمكافحة إنتشار جائحة كورونا، وتؤكد أيضاً أن للأزمة الوبائية إيجابيات متمثلة في تجاهل الخلافات الدينية والإجتماعية والإتحاد لمكافحة الانتشار المخيف للفيروس.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.