ذكريات أحداث 11 سبتمبر بعد مرور 19 عام.. غيرت تاريخ أمريكا وظهر العنف ضد المسلمين للآن

غيرت أحداث 11 سبتمبر الكثير من القوانين بأمريكيا، فشهدت منذ وقوعها كثير من العنف ضد المسلمين وقامت بهجمات عدة على الإهاب، وانشاء قوانين جديدة لتشديد المراقبة، وعمل تغيرات بقواعد الرحلات الجوية، عانى فيها المسلمون الأمرين، والكثير من المشاكل بداخل الولايات المتحدة الأمريكية، ومما لاشك فيه أن تلك الواقعة لتفجير البرجين بأمريكا وقتها، اعتبرت واحدة من أبرز الأحداث التي أنتجت تحول ضخم ضمن تأثيرها المستمر فيما بعد، سيأتي تفصيل ما حدث من تغير بسببها لاحقًا.

أحداث 11 سبتمبر

انعكاس تأثير أحداث 11 سبتمبر وهجماتها الإرهابية على العالم كله منذ وقتها

لم يقتصر التغير الحادث بسبب هذه الهجمات على الولايات المتحدة الأمريكية فقط، بل بسبب ما لها من مكانة عالمية مرموقة، وما لها من دور فعّال كبلد هو قوى عظمى، لذا امتدت وانعكست تداعيات الهجمات على الكثير من أرجاء العالم المختلفة.

صدر تقرير عن موقع History الأمريكى عن الحادثة يقول؛ أنها تعبر عن منعطفًا واضح بالتالريخ، حيث كان قبلها حياة معينة، وما بعدها بات حياة أخرى مغايرة تمامًا، حيث أدت الحادثة لمقتل نحو الـ 3 آلاف أمريكي، كان يوم ثلاثاء وكان مشمس وقتها، قامتا طائرتان مختطفتان بالتحكم فى برجي مركز التجارة العالمي:

  • انهارت إحداهما في نيوويرك، وتلاها انهيار الأخرى التي كانت فى البنتاجون
  • وسقطت طائرة رابعة ضمن حادث تحطم على حقل بنسلفانيا
  • أسقطها الركاب بعد محاربتهم للإرهابيين

كلمة مستشار رئيس مؤسسة راند صاحب التقارير العديدة عن الإرهاب

في الذكرة الـ 19 عن الإرهاب تحدث بريان كايكل جينيكس، السيد مستشار رئيس مؤسسة راند؛ الكاتب للعديد من التقارير والكتب الخاصة بالإرهاب، عن حادثة الهجوم الغير مسبوق بسجلات الإرهاب من ناحية مدى تأثيره السلبي، فهو يوصف بالهجوم الأكبر بالتاريخ.

التغييرات التي حدثت على إثر أحداث 11 سبتمبر ومستمرة لوقتنا الراهن؛ بدأت بالحرب على الإرهاب

 بسبب هذه الأحداث بدأ الحرب على الإرهاب في أشد وظأته، ظهر ذلك في خطاب السيد الرئيس الأمريكي وقتها: جورج دبليو بوس الذي كان أمام الكونجرس بيوم 20 سبتمبر لعام 2001م؛

  • خطاب فيه ردًا عسكريًا من نوع جديد
  • رد عسكري لا يمت بصلة للضربات الجوية التي تستهدف منشأة معينة للتدريب أو تستهدف مخزن سلاح
  • ولكنه رد يتضمن حرب عالمية تشن على الإرهاب كبيرة المدى بكل أنحاء العالم
  • ومن ثم بدأت الحرب التي لازالت مستمرة للآن باسم الحرب على الإرهاب
  • تلك الحرب التي بدأت منذ أحداث شهر سبتمبر الماضية

بداية الحرب على الإرهاب؛ بكلام بوش أنها بدأت على القاعدة، ولم تنتهي عندها، وستسمر لكل الجماعات.

فغزت القوات الأمريكية أفغانستان في الشهر ذاته سبتمبر بأقل من 30 يوم على الأحداث، فشنت أطول حملة عسكرية بتاريخها.

فتفككت القاعدة وسحقت طالبان بالحرب ذاتها.

 تأثير واقعة 11 سبتمبر على تحول وتغير عارم بعالم السفر الجوي
هذه الأحداث وضحت فشل المخابرات الأمريكية، حتى دخل الإرهاب في يومها لقمرة الطيار وفجروا البرجين بالطائرات، حيث قبل هذه الأحداث لم يكن يحتاج الناس لتذكرة التجول بالمطار أو حتى للانتظار عند البوابة. ولم يكن هناك تحقق من الهويات للركاب من قبل صعودهم للطائرة.

ومن ثم أصبح كل هذا متغير الآن ومنذ وقوع الحادثة الإرهابية للبرجين؛

  • أنشيئت إدارة لأمن المواصلات
  • هذه الإدارة عبارة عن وكالة فيدرالية قد فوض الكونجرس بتكوينها بشهر نوفمبر لنفس العام 2001م
  • فكان هناك جيش الفاحصين بالمطار لكل المسافرين
  • وقدمت الإدارة بروتوكولات للأمن جديدة كبيرة
  • بات التعامل عن طريق التذاكر وبطاقات الهوية المصورة
  • وإجراءات إزالة الأجهزة الإلكترونية من الحقائب
  • وكان هناك خلع الأحذية
  • والسوائل اختصرت لكميات قليلة جدًا
  • وبدل أجهزة الأشعة السينية التقليدية اجاءت أجهزة مسح كامل للجسم

بدأ العنف ضد المسلمين بالزيادة بعد هذه الأحداث

أدت الأحداث لرفع وتيرة استعمال العنصرية ضد المسلمين، فزادت نبرات العنف ضدهم، هذا على الرغم من أن السياسيين ومسئولي تنفيذ القوانين وضحوا مرارًا وتكرارًا أن الإسلام هو دين سلام؛

  • مع التوضيح أن الإرهابيين حرفوا تعاليم الإسلام السمحة
  • ولكن الأمريكيين وغيرهم ربط بين الأحداث وبين الإسلام
  • وعليه انتقموا بحدة من المسلمين على انهم إرهابيين
  • فارتفعت أعمال العنف ضد المسلمين من عدد 12 هجوم قبل 2001م ووصلت لـ 93 بعام 2001م
  • استمرت جرائم تنم عن كراهية الشعوب الغربية للمسلمين حتى الآن

ارتفعت معدلات المراقبة وتوسعت وسائلها

 بعد الحادثة بنحو 6 أسابيع، بدأ تمرير قانون فوض بعمل تغييرات كاسحة في طريقة العمل والإجراء لوكالات الاستخبارات المحلية وهي مثل:

  • وكالة الإف بى أى المراقبة
  • بهدف حماية الأمريكيين فقط من عمليات التفتيش
  • ومن المصادرة غير المنطقية تحت مسمى الأمن القومي

التغيرات حدثت بداخل أمريكا نفسها

 تغير الأمريكيين خلال السنوات التالية للهجمات؛

  • تم قتل 107 شخص من قبل الأمريكيين المتأثرين بإيدولوجيا الإرهاب للآن
  • سقط نصفهم بحادث إطلاق النار بملهى ليلي بأورلاندو
  • وواضح أن الإجراءات الأمنية من بعد هذا التاريخ قامت بإحباط مؤامرات إرهابية أخرى
  • كانت لعملاء أجانب بالأراضي الأمريكية
  • فأصبحت الحياة في أمريكيا حاليًا معاناة للخوف من الإرهاب وإجراءات مشددة للحماية منه