دمشق تحت القصف الآن | ضرباتٍ عسكرية أمريكية بريطانية فرنسية عنيفة لأهدافٍ في سوريا وموسكو تؤكد تلك إهانة لبوتين.. إليكم التفاصيل

بعد شدٍ وجذب وترقب شديد نفذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتحالف مع كلٍ من باريس ولندن التهديد والوعيد الذي إنطلق منذ أيام ضد سوريا وتحديداً نظامها الحاكم بتوجيه ضربةٍ عسكرية لا هوادة فيها لدمشق تحت ذريعة الرد على استخدام الرئيس السوري بشار الأسد لأسلحة كيماوية مُحرمة دولياً ضد مدينة دوما، ومنذ ساعات قلائل أعلن الرئيس الامريكى دونالد ترامب أن قوات بلاده المتمركزة في شرق المتوسط تُنفذ الآن ضربات صاروخية وجوية ضد أهداف رسمية سورية، فإليكم التفاصيل شاملاً الرد الروسي.

دمشق تحت القصف الآن | ضرباتٍ عسكرية أمريكية بريطانية فرنسية عنيفة لأهدافٍ في سوريا وموسكو تؤكد تلك إهانة لبوتين.. إليكم التفاصيل 1 14/4/2018 - 5:11 ص

الضربة الأمريكية لسوريا والرد الروسي

فبعد أن أعلن الرئيس الامريكى بدأ الضربات العسكرية ضد دمشق، وحدد وزير دفاعه عبر مؤتمراً صحفي الأهداف التي تم استهدافها، بالإضافة إلى تأكيد وزير الدفاع الأمريكي أن تلك الضربات ضد سوريا لم تكن ضمن أي تنسيق مُسبق مع موسكو.

أكد المندوب الدائم الروسي بالأمم المتحدة، أن ما يحدث الآن من قبل واشنطن وباريس ولندن ضد سوريا من ضربات عسكرية، هي إهانة للرئيس بوتين مؤكدأ في الوقت نفسه أن ما يحدث سوف يكون له عواقب وخيمة.

ومن الجدير بالذكر :

أن الضربات العسكرية الأمريكية والتي استهدفت سوريا مع ساعات الفجر الأولى، قد أصابت أهدافٍ رسمية وعسكرية سورية بالإضافة إلى تأكيد شهود عيان أن هناك مناطق مدنية قد أصابها بعض القصف، وفي هذا الإطار صدر بيان عن التلفزيون الرسمي السوري، يؤكد أن مُضادات الدفاع الجوية السورية تعاملت مع الصواريخ الأمريكية وأسقطت ثلاثة عشر منها جنوب دمشق.