دراسة جديدة: زيادة طلب الدماغ للطاقة في مرحلة الطفولة يسبب السمنة

يحدث زيادة الوزن أو السمنة عندما يتجاوز الجسم في استهلاك الطاقة بدون حركة، بمعنى آخر، عندما يزيد تناول السعرات الحرارية عن حاجة الجسم اليومية، ويستخدم الدماغ ما يقرب من نصف طاقة الجسم في مرحلة الطفولة المبكرة، في ورقة جديدة نُشرت في مجلة ” journal Proceedings of the National Academy of Sciences” ربطت بين زيادة طلب الدماغ للطاقة والسمنة.

زيادة طلب الدماغ للطاقة في مرحلة الطفولة يسبب السمنة

العلاقة بين إنفاق طاقة الدماغ والسمنة

اقترح الباحثان ” كريستوفر كوزاوا”  من ” جامعة نورث وسترن ” و”كلانسي بلير” من كلية الطب ” جامعة نيويورك” أن الاختلاف في احتياجات الطاقة التي تحتاج لها الدماغ للنمو بين الأطفال من حيث توقيت وكثافة ومدة استخدام الطاقة، يمكن أن يؤثر على نفقات الطاقة وزيادة الوزن.

وقال “كوزاوا “، أستاذ الآنثروبولوجيا في كلية ” وينبرغ للعلوم” وعضو هيئة التدريس بمعهد ” institute for Policy Research” بجامعة “نورث وسترن “: “نعلم جميعًا أن كمية الطاقة التي تحرقها أجسامنا لها تأثير مهم على زيادة الوزن، والأطفال في عمر الخامسة  تستخدم أدمغتهم ما يقرب من نصف طاقة أجسادهم. ومع ذلك ليس لدينا أي فكرة عن مقدار اختلاف إنفاق الدماغ على الطاقة بين الأطفال. هذا خلل كبير في فهمنا لنفقات الطاقة.”

والهدف الرئيس من بحثنا هو لفت الانتباه إلى هذه الفجوة ولتشجيع الباحثين على قياس استخدام الطاقة في الدماغ في الدراسات المستقبلية لتطور الطفل، وخاصة تلك التي تركز على فهم زيادة الوزن ومخاطر السمنة”.

خلاصة الدراسة

ووفقًا للباحثين هنالك أمر أخر مهم غير معروف وهو ما إذا كانت البرامج المصممة لتحفيز نمو المخ في مراحل النمو  المختلفة مثل برامج ما قبل المدرسة قد تؤثر على نمط استخدام الدماغ للطاقة.

وأعقب كوزاوا:  قائلًا “نعتقد أنه من المعقول أن زيادة إنفاق الطاقة يمكن أن يكون له فائدة غير متوقعة لبرامج تنمية الطفل المبكرة، والتي لها بالطبع العديد من الفوائد الأخرى”. وسيكون ذلك بمثابة اكتشاف عظيم”.

وهذه الفرضية الجديدة كانت مستوحاة من ” دراسة كوزاوا وآخرون عام 2014 ” والتي أظهرت أن الدماغ يستهلك ثلثي نفقات طاقة الجسم، وحوالي نصف إجمالي الإنفاق، بعد بلوغ الأطفال الخامسة من العمر.  وأظهرت هذه الدراسة أيضًا أن الأعمار التي تزداد فيها احتياجات الدماغ للطاقة أثناء مرحلة الطفولة المبكرة هي أيضًا الفترة التي يحدث فيها انخفاض ملحوظ في وزن الصغار، مع انخفاض الطاقة اللازمة لنمو الدماغ لدى الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين، يزداد معدل زيادة الوزن بشكل متوازٍ.

وقال كوزاوا “ساعد هذا الاكتشاف في تأكيد فرضية مفادها أن الأطفال  البشر يكبرون بمعدل أبطأ بكثير من نمو صغار الحيوانات مقارنةً بالثدييات والقرود جزئيًا، لأن أدمغتهم تتطلب مزيدًا من الطاقة للتطوير والنمو”


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.