خبير روسي: بايدن يمكنه أن يجر العالم إلى حرب كبرى

نشرت صحيفة “موسكوفسكي كومسوموليتس” نص القاء الذي أجرته مع الخبير العسكري أليكسي ليونكوف، حول سياسة جو بايدن المحتملة ضد روسيا، وغير المطمئنة على الإطلاق.

خبير روسي: بايدن يمكنه أن يجر العالم إلى حرب كبرى 1 11/11/2020 - 9:19 ص

جاء في اللقاء على لسان ليونكوف:

كما كان في ظل حكم دونالد ترامب، فكذلك في ظل حكم جون بايدن، روسيا سوف تُحمَّل المسؤولية عن كل شيء. بجميع الأحوال، لن يتم تمديد معاهدة ستارت، من قبل واشنطن، تحت أي ظرف من الظروف.

وبسؤال ليونكوف: هل ستستمر إدارة جو بايدن في فرض زيادة تمويل حلف الناتو إلى 2% من إجمالي الناتج المحلي للأوروبيين؟

فأجاب، سوف تقوم أوروبا بتسديد 2%، ولن يقوم أحد بإعفائها من ذلك. بل، أيضا من المحتمل جدا أن يقوموا بشراء أسلحة أمريكية إضافية.

حيث قال بايدن، بكل وضوح، في خطابات حملته الانتخابية: “إذا وصلتُ إلى السلطة، سأتحدث بقسوة مع روسيا”. وهذا يعني أيضا أنه بالتأكيد لن يكون حلوا “ليننا” مع أوروبا. وإذا كان بالإمكان الاتفاق مع دونالد ترامب. لكن هذا الرجل لن يساوم.(من الصعب الاتفاق معه)

وقال ليونكوف، في عهد بايدن، يجب علينا أن نتوقع تكثيف العمل ضدنا في سوريا. بالتأكيد، سيزيد دور تركيا، وكذلك دعم من يدعون بـ “المتمردين” وجميع أنواع “الخوذ البيضاء”. أي، في تلك المنطقة، سينهار الوضع إلى مرحلة ما قبل ترامب، أي إلى حالة العام 2015. بل وأخشى ما هو أسوأ من ذلك.

وأضاف قائلا:،سأقول الآن، أشياء غير سارة وفظيعة: تحت حكم جو بايدن، سوف تخسر روسيا مولدوفا، وعلى الأرجح. سوف تصبح جزءا من رومانيا. ولن يبقى وجود لمولدوفا بعدها. بل، وأيضا مصير جمهورية بريدنيستروفي المولدوفية سيكون مثل مصير قره باغ. وسوف تستمر الحرب في إقليم قره باغ. ومن المرجح، ستكون النهاية مخيبة للآمال بالنسبة لنا هنا أيضا:

لأنه سوف يتم إخراج روسيا من منطقة القوقاز بكافة الوسائل. وستشمل المرحلة التالية من حكم جو بايدن بالتأكيد محاولات طرد روسيا من آسيا الوسطى. بمعنى ان الحزام الناري حول روسيا سوف يضيق.