حريق “متعمد” يدمر 4 مدارس تابعة لليونيسف للروهينجا بعد أيام من إحراق مخيمًا في بنجلاديش تاركًا آلاف المشردين

أدانت اليونيسف “هجوم الحرق العمد” الذي أدى إلى إحراق أربعة مراكز تعليمية في مخيم بنجلادش للاجئين الروهينجا، بعد أيام من حريق مماثل خلف آلاف الروهينجا بلا مأوى.

حريق "متعمد" يدمر 4 مدارس تابعة لليونيسف للروهينجا بعد أيام من إحراق مخيمًا في بنجلاديش تاركًا آلاف المشردين 1 19/1/2021 - 7:33 م

وقع الحادث في مخيم كوكس بازار الروهينجا للاجئين، والذي يقدر أنه يضم حوالي 745 ألف شخص، من بينهم أكثر من 400 ألف طفل، فروا من ميانمار على مدى العقود القليلة الماضية بسبب الاضطهاد الديني.

رفض مفوض اللاجئين في بنجلاديش، رضوان حياة، ادعاء اليونيسف، بحجة أن المدارس كانت مصنوعة من مواد قابلة للاشتعال وأن الحريق كان عرضيًا

نحن نحقق. لكننا نعتقد أنها مصادفة، مشيرة إلى أن “هذه المراكز ليست مبانٍ دائمة”.

حذرت منظمة الإغاثة الدولية من أن الوضع سيعطل تعلم 300 طفل أجبروا بالفعل على الفرار من وطنهم وترك تعليمهم وراءهم.

بينما صرحت اليونيسف بأن الحريق اندلع عن عمد، إلا أنها لم تشر إلى من كان وراء الهجوم أو ما إذا كان مرتبطًا بحريق آخر اندلع في المخيم. في 14 يناير / كانون الثاني، اندلع حريق في مخيم كوكس بازار، مما أدى إلى تدمير 550 منزلاً وتشريد حوالي 3500 شخص، وفقًا لمنظمة الإغاثة.

استغرق الحريق عدة ساعات لإخماده، بسبب انفجار اسطوانات الغاز داخل منازل المواطنين، ويعتقد أنه دمر جميع الملاجئ والممتلكات في القسم المتضرر من المخيم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.