جوجل فرنسا يحتفل بـ عيد العمال Fête du travail 2016 وسط غضب من سياسات مارين لوبال

عيد العمال Fête du travail 2016 أو كما يطلق عليه بالإنجليزية ” International Worker’s Day “، و بالفرنسية ” Fête du travail 2016 ” هو من الأعياد السنوية التي تحتفل بها عدد كبير من القطاع العمالي في جميع أنحاء العالم. تقوم النقابات العمالية في الكثير من البلدان بالإحتفال في الأول من شهر مايو من كل عام بهذا العيد، و يعتبر من العطلات الرسمية في الكثير من المناطق.

عيد العمال Fête du travail 2016

نبذة عن عيد العمال Fête du travail 2016

عندما ننظر إلى السبب الحقيقي وراء الإحتفال بعيد العمال في هذا التوقيت سنوياً نجد أن الأوضاع في بعض الدول النامية وعلى رأسها مصر سيء للغاية، و أنه لا يجب الإحتفال بهذا العيد لأن الأوضاع في مصر مازالت لم تحقق الأهداف التي أقيم على أساسها عيد العمال. فقد كان هناك حركة أطلق عليها الثمان ساعات في القرن الـ 19 تلك الحركة جاءت عقب الثورة الصناعية التي حدثت في المملكة المتحدة، والتي أدت إلى تغيير جذري في ساعات العمل التي وصلت إلى 16 ساعة طوال أيام الأسبوع ما عدا يوم واحد أجازة مما جعل العمال يثوروا على تلك الأوضاع المتردية في الكثير من المؤسسات الصناعية.

لم تكن الثورة العمالية آنذاك على عدد ساعات العمل فقط بل كانت أيضاً على عدم توافر الرعاية الطبية اللازمة، والتأمينات على العمال، و إنتشار كبير في استغلال الأطفال كعمال لتوفير مبالغ مالية لذلك بدأت الإحتجاجات من القارة الإسترالية في عام 1856م، و لكن ما أثار الجدل الواسع حول عيد العمال هو ما حدث عام 1886 م في شيكاغو من أحداث شغب راح ضحيتها عدد كبير من العمال ورجال الشرطة، و حكم على عدد من القيادات العمالية بالإعدام.

ذكرى هايماركت أسوء ما يذكر في عيد العمال 

قامت أعداد كبيرة من العمال في شيكاغو بتنظيم مظاهرات، و إضطرابات عن العمل تنديداً بما يحدث من إستغلال للعمالة، و قد كانت مطالبهم محددة في تخفيض ساعات العمل إلى 8 ساعات فقط، وقد كان الشعار الذين يرفعونه هو :

 “ثماني ساعات عمل، ثماني ساعات نوم، ثماني ساعات فراغ للراحة والاستمتاع”

و لكن ما حدث بعد ذلك لم يكن متوقعاً حيث تشابكت القوات الشرطية مع العمال المتظاهرين، و بدأت بإطلاق النار عليهم، و إلقيت قنبلة في مكان التجمع الشرطي، و أزداد الأمر تعقيداً حيث تم الحكم على قيادات عمالية بالإعدام. عقب إعدام تلك القيادات إتضح لدى السلطات المختصة أن من قام بإلقاء القنبلة هو عنصر شرطي، وبالتالي فقط حكم وإعدم العمال بهتاناً وزوراً. لم تكن تلك التظاهرات التي أثرت بشكل أساسي على الحركة الإقتصادية في أمريكا فقط بل إنتقلت إلى فرنسا، وعدد من الدول الأوروبية الأخرى.

جوجل فرنسا يغير شعاره إحتفالاً بـ عيد العمال Fête du travail 2016 وتظاهرات جماعة فيمن ضد مارين لوبال 

قام محرك البحث جوجل بتغير شعاره في ذكرى الإحتفالات بعيد العمال  Fête du travail 2016، ولكن الأوضاع في فرنسا تختلف لأن الإحتجاجات ما زالت مستمرة حيث تظاهرت الجماعة الشهيرة بإسم ” فيمن ” أمام دار الأوبرا منددين بالسياسات القهرية التي تمارسها رئيسة حزب الجبهة الوطنية مارين لوبال، و هي الأبنة الصغرى لمؤسس الحزب جان ماري لوبال، و قد خاضت مارين حرب شرسة لإزاحة والدها من الحزب، و بالفعل تم فصله في عام 2015.

مواقف مارين لوبال المثيرة للجدل والتي تتظاهر ضدها جماعة فيمن 

أثارت مارين لوبال الجدل بسبب مواقفها ضد الأجانب في فرنسا، و دعواتها الدائمة لترحيلهم، وتقيد العاملين الأجانب بمدد محددة إذا لم يجدوا عمل يرحلوا عن فرنسا بالإضافة إلى إعتراضها الشديد على وجود فرنسا ضمن منطقة اليورو، ومعادتها للإسلام بشكل واضح وصريح حيث تعتزم مارين على فعل الكثير من الإجراءات إذا تقلدت حكم فرنسا منها (منع بناء المساجد في فرنسا – منع ارتداء الحجاب وليس النقاب فقط – منع ذبح الحيوانات التي يتم أكل لحومها وفقاً للشريعة الإسلامية، كما أنها تتقدت الحركات التي تعادي السامية.

و على الرغم من عدم تواجد مارين لوبال كالعادة في ساحة الاوبرا في فرنسا للإحتفال بـ عيد العمال Fête du travail 2016 مثلما كانت تفعل مع حشد من الحزب سنوياً إلا أن جماعة الفيمن قامت بعمل تظاهرات تفيد برفض العنصرية والفاشية التي تقوم بها مارين، ومن جانبه فقد قام رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس بتوجيه بعض الرسائل التحذيرية لمن يقوم بأعمال شغب في إحتفالات اليوم، وطالب بأن تكون التظاهرات سلمية وفقاً للقانون.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.