جنون “شرطي” يدفعه لقتل وتشويه 19 امرأه عن طريق قطع رؤوسهن وصدورهن

اتُهم الشرطي المجنون الروسي السابق الذي يدعى ” أفغيني تشوبلينسكي ” بقتل وتشويه 19 امرأه   في منطقة سيبيريا التي تقع في الجزء الشرفي من روسيا.

أفغينى تشوبلينسكى

اعتراف الشرطي بالقتل :

وكان الشرطي المجنون قد سبق واعترف بقتل ضحاياه بعد أن قطع رؤوسهن وصدورهن بداعي عملهم في مجال الجنس وأنهم بغايا على حد قوله، وتستر على جرائمه بجعل عمليات القتل وكأنها بدافع شيطاني،  واعترف الشرطي بأنه استخدم سكينا حادة لقطع صدور ضحاياه ورؤوسهم قبل أن يتراجع عن اعترافه بالقتل منكرا كل التهم التي وجهت إليه، معللا أنه لا يوجد شئ للفخر في كونه قتل أحد من قبل.

البحث عن الدليل القاطع لإدانته: 

وقبل تقاعده في عام 2003 كان يتواصل مع البغايا وهو في حالة سكر، وهو متهم بضرب ضحاياه واصطحابهم إلى مكان مجهول وقتلهم وتمزيقهم، ويرجح إلى أن جرائمه بدأت قبل أن يتقاعد من عمله في الشرطة، وقامت الشرطة بجمع أكثر من 5 آلاف مشتبه بهم في هذه الجرائم قبل اعتقاله.
وقال المحققون إن تقنية مطابقة الحمض النووي المستحدثة لم تكن متوفره في وقت وجود جثث الضحايا ومن ثم ربطها بالمجرم الذي نفذ تلك الوقائع ،  وفي حالة إدانة ” أفغيني تشوبلينسكي” بالدليل القاطع  سيكون ثاني مسلح في منطقة سيبيريا يستهدف البغايا  في السنوات الأخيرة، حيث سبقه بهذا العمل من قبل “ ميخائيل بوبكوف ” من منطقة ايركوتسك في عام 2015 حين نفذ 22 عملية قتل 22 امرأه واعترف أنه قتل 60 آخرين بالفؤوس والسكاكين والمفكات.

أفغينى تشوبلينسكى


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.