ثورة غضب في اسرائيل بسبب ضرب توفيق عكاشه بالجزمة داخل البرلمان وطلبهم باعادة سيناء

بعد حادثة ضرب النائب كمال أحمد لزميله النائب والاعلامى توفيق عكاشه، سادت حالة  متداخلة بمزيج من الغضب والاستغراب والدهشة الشديدة داخل اسرائيل، والتي نقلتها صحيفة يديعوت احرونوت  من خلال عددها الصادر اليوم الأحد 28 فبراير 2016م.

ضرب كمال احمد للنائب توفيق عكاشه

حيث تحدث قراء الصحيفة الاسرائيلية عن ضرورة استعادة سيناء مرة أخرى بسبب عدم تحقيق السلام بشكل فعلى على أرض الواقع منذ تم توقيع المعاهدة، بينما طالب آخرون برفع قضايا على المصريين والذين لا يتركون حرية للاسرائيلي بأن يتجول في أمان وسلام  في شوارع القاهرة.

بينما تحدث آخرون عن انقاذ مصر والمصريين من سنوات عجاف، وأن المصريين في النهاية قد استعبدوا بنى اسرائيل، وأن كلا من دولتى السعودية والامارات تقدمان لاسرائيل احتراما لا تجده من مصر التي وقعت معها معاهدة سلام.

كما طالب البعض من قراء صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية بأن يتدخل السيسي، تحقيقا لمعاهدة السلام التي تم توقيعها كلا من مصر واسرائيل، وفي النهاية توقع بقية القراء للمصريين أن يموتوا جوعا حيث أن أغلبهم جاهلون لا ينتجون شيءا ولا يعرفون سوى تفجير أنابيب الغاز.

هذا وقد أعلن بعض من أهإلى قرية نبروه وطلخا بنيتهم عن حرق منزل توفيق عكاشه، خاصة بعد اعلانهم عن سحب الثقة منه وتدأول استمارة بهذا الشأن لتقديمها إلى مجلس الشعب، والذي قام بالفعل بتحويل توفيق عكاشه إلى لجنة خاصة للتحقيق معه في استضافة السفير الاسرائيلي، إضافة إلى أنتحاله صفة طبيب وتزوير شهادات رسمية.

جدير بالذكر أن النائب كمال أحمد قد أعلن عن أن ضرب توفيق عكاشه بالجزمة ما هى الا رسالة من الزعيم جمال عبدالناصر إلى الخائن توفيق عكاشه، وأن الجزمة التي قام بضرب توفيق عكاشه بها ليست للبيع وسوف يحتفظ بها لاحفاده.

تحديث.. توفيق عكاشه يرد على اتهام مصطفي بكرى له بتزوير شهادة الدكتوراة الخاصة به

بعد طلب الصحغى مصطفي بكرى أن يتم التحقيق مع توفيق عكاشه بخصوص تزويره شهادة الدكتوراة، إضافة إلى استضافته للسفير الاسرائيلي في منزله بمحافظة الدقهلية، هاجم اليوم الاعلامى توفيق عكاشه مصطفي بكرى من خلال برنامجه مصر اليوم وقام بعرض نبذة من تاريخ مصطفي بكرى، كما قام توفيق عكاشه بتقديم شهادة من أمريكا مزينة بخاتم طباعى لا يمكن تزويره.