تنفيذ عمليات ” القتل الرحيم ” للأطفال الذين يعانون من حالات مرضية لا يرجي الشفاء منها دون حد أدني للسن

قامت بلجيكا بتنفيذ أولي عمليات ” القتل الرحيم ” لطفل مريض ذو حالة حرجة وذلك طبقا للقانون الجديد الذي أقرته بلجيكا في عام 2014 والذي يسمح بقتل الأطفال من كل الأعمار دون حد أدني بمساعدة الأطباء بشأن الأطفال الذين يعانون من حالات مرضية لا يرجي الشفاء منها.

عمليات القتل الرحيم

وتعقيبا على ذلك صرح السيناتور الليبرالي ” جين دي غوشت: ” أول حالة للموت الرحيم كانت لقاصر مريض في حالة حرجة من منطقة الفلمنكية دون تقديم معلومات أخرى حفاظا على خصوصية المسألة “، وكانت بلجيكا قد قامت بتشريع هذ القانون عامك 2002 وفي عام 2014 أضافت إليه بعض التعديلات ليسمح بالموت للحالات التي لا يرجي الشفاء منها.

كما أضاف السيناتور بشأن التخلص من قيود الإلتزام بحد أدني للسن قائلا: “ تمكنا أخيراً من التخلص من قيود السن التي كانت مفروضة على عمليات القتل الرحيم الذي يساهم بإنهاء سنوات طويلة من الألم والمعاناة للأطفال الميؤوس من شفائهم ”  .

وتعد بلجيكا الدولة الوحيدة في العالم التي تسمح بعمليات القتل الرحيم من جميع الأعمار بعد جارتها هولندا التي تبيح ” القتل الرحيم ” للأطفال الذين يبلغون حد أدني 12 عام.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.