تكلم أيها البحر الأسود sen anlat karadeniz الحلقة الرابعة عبر قناة atv التركية وآخر التفاصيل


تكلم أيها البحر الأسود مسلسل تركي أحدث مفاجأة من العيار الثقيل خلال الساعات الأولى من عرضه، هذا وقد احتل هذا المسلسل صدارة ترتيب المسلسلات الأكثر مُتابعة داخل تركيا بل وداخل أوروبا أيضاً، ففي الفترة الأخيرة قدم لنا المُنتجين الأتراك أعمالاً في غاية الروعة، أشياء لم يتوقع أي عربي وخاصة الأتراك، وظهر ذلك في عدة مناسبة، ومن تلك الأعمال مسلسل قيامة ارطغرل الجزء  الرابع الذي يُعرض خلال تلك الأيام عبر قناة Trt 1 التركية، وكذلك مسلسل كوت العمارة والذي يحكي لنا قصة كفاح الجنود الأتراك ضد الجيش البريطاني في الحرب العالمية الأولي، وأيضاً جاء الأخير مسلسل تكلم أيها البحر الأسود وخرجه عثمان سيناف، والذي تصدر المشهد خلال الأيام القليلة الماضية، تم عرض ثلاث حلقات فقط من مسلسل تكلم أيها البحر خلال الأيام القليلة الماضية، هذا وقد بلغت نسبة المشاهدة في الحلقات الثلاثة الأولى فيما يفوق ثلاثة ملايين مشاهد، تابع معنا التفاصيل عبر موقع نجوم مصرية.

تكلم أيها البحر الأسود
تكلم أيها البحر الأسود

تكلم أيها البحر الأسود sen anlat karadeniz الحلقة الرابعة عبر قناة atv التركية وآخر التفاصيل

أزاح مسلسل تكلم أيها البحر الأسود المسلسل التاريخي الذي يحكي لنا عن مدى كانت قوة الدولة العثمانية، وإلى أي مدى وصلت فتوحاتها في فترة سليمان شاه ومن بعده ابنه ارطغرل ومن بعده ابنه عثمان مؤسس الدولة العثمانية، المسلسل الذي احتل صدارة ترتيب كافة الأعمال الفنية داخل تركيا والعالم أجمع في السنوات الأخيرة الماضية، فكان ظهور مثل هذا المسلسل “تكلم أيها البحر الأسود” واحتلاله الصدى العالمي خلال أيام قليلة من عرضه أثر مهم، فلا يحتل الصدارة إلا وكانت قصته واقعية أ, يُناقش قضية حياتيه نعيشها في مجتمعنا الحالي، هذا ويُعرض مسلسل تكلم أيها البحر الأسود على قناة atv التركية.

ما هي قصة مسلسل تكلم أيها البحر الأسود ؟

يرجع الإقبال الشديد على متابعة مسلسل تكلم أيها البحر الأسود ليس أنه مسلسل يعرض قصة حب أو غيره، وإنما لكونه يُناقش قصة حقيقية داخل مجتمعاتنا وهى العنف ضد المرأة، هذا وقد وضح مُخرج هذا المسلسل عثمان سيناف بأن الحلقات الثلاث الأولى لم تشهد أي مواقف عنف موضحاً أن ما سيأتي في الحلقات القادمة سيكون أكثر من ذلك، معللاً على ذلك بأن ذلك ما يحدث في مجتمعاتنا بالتفصيل، وبسبب هذا العمل تقدمت نائبة تركية بتقديم شكوى ضد هذا العمل، وكان تم فرض غرامة مالية على مُنتجه، وكان رد عثمان سيناف عما صدر من النائبة أن عيناها إذا لم تُبصر العنف فهو على استعداد بأن لفتحهما وانه لم ولن يصمت عن قضية العنف ضد المرأة.