تقرير: 5 آلاف من قوات الحرس الوطني الأمريكي سيبقون في العاصمة حتى منتصف مارس

في أعقاب احتجاجات 6 يناير في مبنى الكابيتول، تم إرسال حوالي 25000 جندي من الحرس الوطني إلى واشنطن، بعد اقتحام أنصار ترامب للمبنى لمنع شهادة فوز جو بايدن.

تقرير: 5 آلاف من قوات الحرس الوطني الأمريكي سيبقون في العاصمة حتى منتصف مارس 1 25/1/2021 - 10:57 ص

مخاوف من حدوث مظاهرات حاشدة باقية، حيث قام مجلس النواب بإقالة ترامب واتهمه بـ “التحريض المتعمد على التمرد”.

ذكرت صحيفة بوليتيكو يوم الأحد نقلاً عن مصادر أن محاكمة عزل الرئيس السابق دونالد ترامب المعلقة في مجلس الشيوخ هي قضية أمنية أخبرها مسؤولو إنفاذ القانون الفيدراليون المشرعين الأسبوع الماضي أن ما يصل إلى 5000 جندي من الحرس الوطني سنحتاج إلى بقائهم في واشنطن حتى منتصف مارس.

وبحسب ما ورد ستساعد قوة الطوارئ في الدفاع عن مبنى الكابيتول من “مخاوف المساءلة الأمنية”، بما في ذلك احتمال حدوث احتجاجات جماهيرية تتزامن مع محاكمة مجلس الشيوخ، والمتوقع أن تبدأ في 8 فبراير.

وفقا للتقرير، لم يتم إعطاء الجنود على الأرض سوى القليل من التفاصيل حول التمديد، ويتساءلون عن سبب إجبارهم على تحمل ظروف شبيهة بالقتال دون مهمة محددة في العاصمة. حتى بداية فبراير ، سيستمر حوالي 7000 جندي في توفير الحماية من الشغب، مع انخفاض هذا العدد بشكل طفيف إلى 5000 بحلول الوقت الذي تبدأ فيه محاكمة عزل ترامب.

ونقلت الصحيفة عن أحد أعضاء الحرس قوله، وهو يتحدث على ما يبدو عن عدم استعداد سلطات إنفاذ القانون للأحداث في مبنى الكابيتول الأمريكي “لن نسمح بأي مفاجآت مرة أخرى”.

كان حوالي 25 ألف جندي انتشروا في واشنطن بحلول يوم التنصيب، حيث تم اتخاذ تدابير أمنية غير مسبوقة بسبب مخاوف من مظاهرات مسلحة على مستوى البلاد من قبل الموالين لترامب قبل الحدث.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.