محاولة اغتيال اردوغان | على يد طبيبه الخاص تفاصيل تنشر لأول مرة

تركيا التي أصبحت على صفيح ساخن، منذ أن قررت السلطة في انقرة الاصطدام المباشر مع جماعة الداعية الإسلامي ” فتح الله غولن “ الذي أصبح تزايد مؤيديه في أنقرة يثير قلق السلطة الحاكمة بقيادة الرئيس التركي ” رجب طيب اردوغان “ ويبدو أن اتهام غولن وجماعته بتدبير محاولة الانقلاب في الخامس عشر من يوليو الماضي، لن تكون الا بداية لسلسلة من الاتهامات تسوقها انقرة ضد غولن لتتسلمه من منفاه الاختياري بالولايات المتحدة.

محاولة اغتيال اردوغان | على يد طبيبه الخاص تفاصيل تنشر لأول مرة 1 15/8/2016 - 7:07 م

وأخر تلك الاتهامات لجماعة غولن هي ما أثارته وسائل اعلام تابعة لحزب العدالة والتنمية الحاكم تتهم غولن بتدبير محاولة لاغتيال اردوغان في 7 فبراير 2012 عن طريق طبيب اردوغان الخاص.

  • الداعية الاسلامى فتح الله غولن.
    الداعية الاسلامى فتح الله غولن.

تفاصيل محاولة اغتيال اردوغان 

  • تعود تلك المحاولة للتخلص من اردوغان إلى عام 2012.
  • عندما كان اردوغان بصدد اجراء عملية جراحية لم يفصح عن اسبابها.
  • وعند توجه اردوغان إلى المشفي طلب من السائق التوجه إلى عنوان احد اصدقائه المقربين.
  • فذكره السائق أن موعد العملية الساعة الخامسة، فرد اردوغان قائلا فلينتظروا قليلا.
  • ويبدو أن زيارة اردوغان تلك والتي اخرت موعد العملية الجراحية كانت سببا في نجاته من الموت بتخطيط من جماعة غولن كما يؤكد مسئولين بحزب العدالة والتنمية.
  • حيث وفي اثناء تواجد اردوغان في منزل صديقه.
  • صدر قرار من النائب العام التركي  في الساعة 4:54 دقيقة وقت تجهيز اردوغان للعملية الجراحية باعتقال رئيس المخابرات التركية المقرب لاردوغان ” حقان فيدان “
  • فأتصل بدوره رئيس المخابرات باردوغان رغم انه من المفترض أن فيدان يعلم أن رئيس البلاد الآن يجرى عملية جراحية !
  • الا أن اردوغان رد عليه من بيت صديقه وعندما اخبره فيدان بأمر الاعتقال، قال له اردوغان لا تسلم نفسك مهما كان الثمن.
  • وحينها حسب وسائل اعلام شبه رسميه ادرك اردوغان أن هناك فخا ينصب له لاغتياله.
  • فقرر الغاء العملية الجراحية والتحقيق في الأمر ليكتشف أن الطبيب الخاص بيه هو من جماعة فتح الله غولن.
  • وكان المخطط قتل اردوغان في العملية واعتقال مدير مخابراته، لتنفيذ انقلاب ناعم على السلطة.
مدير المخابرات التركى.
مدير المخابرات التركى.

ومن الجدير بالذكر

ان النائب العام التركي  ” صبر الدين ساري قرار”، الذي امر باعتقال مدير المخابرات

تتهمه السلطات التركية بالانتماء إلى جماعه فتح الله غولن.

منذ أن فتح تحقيقات بشأن قضايا فساد خطيرة تتعلق بمسئولين في حزب العدالة والتنمية.

في مقدمتهم نجل اردوغان نفسه ” بلال اردوغان ”

وهكذا ربما كان تأخر اردوغان عن موعد العملية الجراحية بسبب رغبته في زيارة صديقه المجهول، سببا في نجاته من اغتيال محقق.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.