تفاصيل الكشف عن أقدم مدافن المسلمين في بلدة بفرنسا وخبراء يكشفون عن ملاحظاتهم.

أقدم مدافن المسلمين في فرنسا | نقلت إذاعة (بى بى سي) عن مجلة “بلوي وان”، تقريرا يفيد بإكتشاف مجموعة من الباحثين لأقدم مدافن المسلمين موجودة في دولة فرنسا، وقال امكتشوف انهم تأكدو من أن الجثث التي عثر عليها هى لرجال مسلمون وذلك بسبب طريقة الدفن التي اكتشفوها والتي لها علاقة وثيقة بتعاليم الشريعة الإسلامية.

باحثون يكتشوف أقدم “مدافن المسلمين” بفرنسا.

وقال التقرير الذي نشرة الباحثون في مجلة “بلوس وان” أن الجثث التي تم العثور عليها هى لمسلمين من بلاد تابعة لشمال إفريقيا ولم يجدوا أى احتمال يؤشر أو يوحي بأن تلك الجثث تابعة لرجال فرنسين قداماء، وذلك بعد إجراء العديد من البحوث العملية التي أثبتت ذلك.

وبعد إستخدام الباحثين لطريقة “الفحص الكربوني”، تاكد لهم أن تلك الجثث تعود إلى القرن السابع الميلادي أو الثامن الثامن الميلادي على الأرجح، كما تأكد لهم أن أثنين من الثلاث جثث التي قاموا بالعثور عليها هى لرجال في لم تتجاوز أعمارهم سن الثلاين، بينما الجثة الثالثة رجحوا إلى انها لرجال في سن الخمسينات على الأرجح.

وقد أوضحت طريقة دفن الجثث للباحثين أن هؤلاء الأشخاص مسلمون بالضرورة حيث وجدوا علامات واشارات أوضحت لهم أن طريقة الدفن لها علاقة ببعض التعاليم الإسلامية والإرشادات الخاصة بدفن المسلمين، فقد وجدوا الجثث الثلاث مدفونة على جانبها الأيمن، بالإضافة إلى أن كل الجثث تتجه وجوههم نحو قبلة المسلمين وهى بيت الله الحرام بمكة المكرمة، مما أثبت للباحثين بالدليل القاطع أن تلك الجثث هى لمسلمين قدامى.

كشف الباحثون عن الأصول العرقية للجثث.

وطبقا للدراسة التي قام الباحثون بنشرها في مجلة “بلوس وان” نقلا عن اذاعة بى بى سي، فقد أوضح الباحثون أنهم قاموا بإجراء العديد من الفحوصات الكربونية التي أكدت لهم أن الجثث الثلاث تحمل صفات وراثية من مناطق شمال أفريقيا، ولا تحمل أى صفات وراثية من مناطق أوروبا وفرنسا بالتحديد مما يحمي الشكوك بأن الجثث لها علاقة بفرنسا أو مواطنين فرنسيين.

وأضاف أحد الباحثين المشاركين في الدراسة التي نشرتها المجلة بأن الجثث هى لجنود قد شاركوا في أحد صفوف الجيوش الإسلامية وبالتحديد الجيش الأموي الفاتح، حيث سيطر الجيش على فرنسا بعد معارك حروب دامت سنوات طويلة.