تعرف على البلد المستفيد الأكبر من إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي وإستقالة ” ديفيد كاميرون “

أجمع المحللون والخبراء على أنه رغم التداعيات الإقتصادية الكبري التي ستحدث عند إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي إلا أن هناك دولة مستفيدة بشكل كبير من خروج إنجلترا من الإتحاد الأوروبي، ” لوكسمبورج ” هي المستفيد الأول من خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي حيث ستتحول إلي أول سوق مالي في أوروبا يستقطب المصارف العالمية، ولكن رغم إجماع الخبراء على هذا إلا أن ” لوكسمبورج ” دائما ما تؤكد رغبتها في بقاء بريطانيا في الإتحاد الأوروبي، ولكن هذا لا يخفي عزمها ونيتها على الإستفادة من خروج بريطانيا.

لوكسمبورج

وعندما سأل وزير مالية ” لوكسمبورج ” عن هذا حين سأله أحد الصحفيين عن أن خروج سوق المال من لندن سيعطي دفعة لسوق ” لوكسمبورج “، أجاب لا ولكنه لم يخفي سروره بالأمر إذا حدث.

ومن المتوقع أن القطاع المصرفي في ” لوكسمبورج ” الذي يضم 143 مؤسسة يستعد بشكل كبير إلي إستقابل مصارف جديدة من العاصمة لندن تابعة لدول غير أعضاء في الإتحاد الأوروبي من أمريكا وكندا وسويسرا وتركيا.

إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي وتداعيات إقتصادية خطيرة 

وكانت رئيسة لجنة الإستفتاء في بريطانيا قد أعلنت أن نتائج الإستفتاء الشعبي الذي قام به البريطانيون الخميس قد نتج عنه تقدم مساندي الإنفصال عن الإتحاد الأوروبي بنسبة 51.3 % عن مؤيدي البقاء الذين جاءت نسبتهم 48.7 %، ما يعلن عن إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع حدوث الكثير من التداعيات الإقتصادية الخطيرة على مستوي الإقتصاد كنتيجة لإنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي، ومن التداعيات الفورية التي حدثت كرد فعل فوري على قرار الإنفصال، هبوط الجنيه الإسترليني بنسبة 10 % أمام الدولار في سابقة لم تحدث من 30 عاما، فيما هبطت أسعار النفط بنسبة 5 %.

وقد أعلن رئيس وزراء بريطانيا ” ديفيد كاميرون ” أنه سيستقبل من منصبه معبرا عن إحترامه لرغبة شعب بريطانيا على إختيار الإنفصال.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.