تعرف على أكبر الحالات الهائلة في التسمم البيئي على مستوى العالم


مخلفات الكمبيوتر التي تلوث دول العالم الثالث

في كل عام نحن نقوم بشراء طن من أجهزة iPhone وأجهزة الكمبيوتر المحمولة ، وكافة الأجهزة والأدوات التي هي في متناول الأيدي ، وذلك ضاربا عرض الحائط للاجهزة القديمة وذلك لإفساح المجال للاجهزة الجديدة ، فكثير من الناس تقوم بأعطاء أجهزة الكمبيوتر القديمة الخاصة بهم إلى مراكز التبرع وذلك على أمل أن شخصا آخر غير قادر على شرائها يقوم بالأنتفاع منها ، ولكن هذه العادة قد تخلق في الواقع كمية هائلة من النفايات الإلكترونية ، ومعظمها يتم استيراده إلى بلدان العالم الثالث الأكثر فقراً ، حيث يقوموا بإلقاء القمامة الإلكترونية في بلدان آخرى بشكل غير قانوني ، ولكن هناك شركات تقوم بالاستفادة من بعض تلك النفايات بطريقة ذكية وإلقاء المخلفات .

وانه من الجيد التبرع بأجهزة الكمبيوتر والأجهزة التكنولوجية الأخرى التي طالما أنها قابلة لإعادة الاستخدام أو يمكن تجديدها بطريقة أو بأخرى . ومع ذلك تقوم الشركات بأرسال أكوام ضخمة من الاجهزة التي من المستحيل تجديدها .

وتقوم بعض الشركات بالاعتداء على صناعة العلامة التجارية في دول العالم الثالث خاصة في غانا ، البلد التي تستقبل أكثر من نصيبها العادل من تلك النفايات السامة . خاصة أن أجهزة الكمبيوتر تحتوي على “الرصاص والكادميوم والزرنيخ” وغيرها من المواد الخطيرة ، لكنها تحتوي أيضا على كميات صغيرة من المعادن الثمينة مثل الذهب وذلك حين  تذوب أجهزة الكمبيوتر حتى الحصول على المعادن الثمينة. وبطبيعة الحال فإن هذا يعني التنفس في الأبخرة السامة والملوثة مما يجعل الهواء أكثر تلوثاً.

مخلفات الكمبيوتر
مخلفات الكمبيوتر

المخلفات المتسخة التي تلقى داخل الأحواض

أكد العالماء بأن النفايات لتي تلقى داخل الاحواض أصبحت تمثل خطراً ، وذلك لقيام بعض النساء بإلقاء أشياء خاصة بهم مثل حبوب منع الحمل  التي قد تسبب عقم لدى لدى السيدات عند تدوير المخلفات مرة آخرى  بل والاخطر بانها قد تؤثر على صحة الأنسان عامة خاصة ان تلك المياه تذهب احيانا لأحواض الأسماك او الانهار فيلتقطها السمك مما يجعله أكبر خطورة عند تناوله ، وقد أكدت الدرسات أيضاً بان هناك مضادات الأكتئاب المختلفة متواجدة داخل مياه الحنفية والتي من شانها قد تصيب الأسماك بحالة من الجنون والعصبية .

تعرف على أكبر الحالات الهائلة في التسمم البيئي على مستوى العالم 1 7/6/2014 - 12:31 ص
مخلفات الاحواض

تسمم الزئبق أزمة عالمية

ربما قد سمعنا من وكالة حمياة البيئة بان نقوم بتقليل تناول الأسماك الكبيرة بشكل يومي وذلك بسبب الزئبق الذي عادة ما يتم قياس بعض الحيونات به وغيرها والذي قد يلقى في المياه بعد ذلك ، وكسر ميزان حرارة يحتوي على الزئبق وإلقائه في المياه يسبب حالة كبيرة من الفوضى في أصابة الناس بالامراض .

كما ان الزئبق يوجد في بعض محطات الكهرباء الحديثة التي تعمل بالفحم مما يجعل الزئبق يصيب مياه البحيرات والانهار والاسماك وللأسف هذا التلوث يزيد مع مرور الوقت في حين قد تحدث قادة العالم عن تلك المشكلة وعمل معاهدات على ذلك وتم مناقشة هذا الامر لخطورته في تلوث المياه ويتسبب في اصابة الناس بصورة بطيئة خاصة أن الأنهار والمحيطات تمد كافة انحاء العالم باكمله خاصة ان بعض البلدان تعمل على بناء محطات كهربائية تعمل بالفحم .

الزئبق
الزئبق

إرث الرصاص طلاء لا تزال ذكراها حية بنا

في سنة 1970 كان الناس يقوموا بطلاء المنازل بالرصاص وللأسف لازال هناك الكثير من الناس يقوموا بطلاء منازلهم بعد البناء بطلاء الرصاص ، وبالرغم من الحظر الذي تم بمنع الطاء بالرصاص لما يسببه من تسمم إلا ان هذا الحظر لم يأتي بنتيجة ، الجدير بالذكر أن العديد من المنازل بنيت منذ 1930 في المملكة المتحدة وتحتوي على مواسير مياه من الرصاص .

وللأسف هناك اناس هذه الأيام يمتلكون عقارات مطلية بالرصاص فيقوموا ببيعها او تاجيرها بدل التخلص منه ، الأسوأ من ذلك ان هناك بلدان أشد فقراً تستخدم البنزين المحتوي على مادة الرصاص الأمر الذي ينتج عنه تلوث بيئي خطير ، المشكلة أيضاً أن الأطفال يحصلون على قطع صغيرة من هذا الطلاء فيأكلونها الامر الذي قد يتسبب لهم في أمرا صحية خطيرة  ، كما أن عند هدم المنازل المطلية بتلك الرصاص ويتطاير منها الغبار في الهواء قد يسبب أيضاً تلوث في الهواء عند تنشيقه .

طلاء الرصاص

المخلفات النووية تلوث المياه الجوفية والتربة

بعض الناس يعتقدون أن الطاقة النووية هي المنقذ من شأنها أن تقودنا بعيداً عن الطاقة مثل الفحم القذرة التي تملأ الجو مع الزئبق والغبار PETCOKE  في حين يرى آخرون أن ذلك سيؤدي إلى إبادة عالمية أو وقوع حادث أسوأ من فوكوشيما. ومع ذلك، فإن الحقيقة هي أن سجل السلامة للطاقة النووية هو جيد حقا، وحوادث مثل تشيرنوبيل وفوكوشيما نادرة للغاية ، وأولئك الذين يشعرون بالقلق إزاء السلامة النووية لديهم بعض المخاوف صحيحة جدًا، رغم ذلك، وأكبر واحد هو مسألة كيفية التعامل مع النفايات النووية.

أن وسائل الإعلام عادة ما يذكر سوى شيء عند حدوث كارثة كبرى، لذلك يتم نسيان الأخطار من المركبات المشعة في مياه الشرب لدينا والتربة بسرعة. ومع ذلك، لا تزال هذه القضايا تمثل مشكلة خطيرة في مرافق تخزين النفايات النووية، والعلماء ليسوا متأكدين بعد حتى مدى سوء المشكلة أو ما تداعياتها على المدى الطويل ماذا سيكون.

أن  ارتفاع نصف عمر المركبات المشعة يجعل المشكلة أسوأ ، ونحن لا نزال نكافح من أجل التوصل إلى وسيلة للتعامل بأمان مع النفايات النووية ، على سبيل المثال، هانفورد، واشنطن هي موطن لمنشأة حيث تم إنتاج البلوتونيوم . وقد تم إغلاقها في عام 1987، ولكن عملية تنظيف لا تزال جارية ، وهذا الموقع لديه 177 صهاريج التخزين ، والمتخصصين في سباق لاحتواء 67 التي يتم تسريب وغيرها الكثير التي قد تبدأ تتهاوى قريبا.

النفايات النووية

التكسير يخرب مصادر المياه

التكسير، ومصطلح شائع لالتكسير الهيدروليكي ، فهي العملية التي تزداد شعبية في العالم لتعدين الموارد، وتحديدا لغرض استخراج الغاز الطبيعي .

ويقوم عمال المناجم بأستخدام مزيج من الماء والرمل والمواد الكيميائية تحت ضغط عال للغاية لتخفيف الآلاف من الصخر الزيتي قدما تحت الأرض ، مما يسمح لهم للوصول إلى الغاز الطبيعي الكامنة هناك .

أنصار عملية المرابح كمية لا تصدق من الغاز الطبيعي قد يكون من هذه العملية ، والعديد من الدول في أوروبا يتطلعون إلى تنفيذ التكسير الهيدروليكي كوسيلة للحصول على أقرب إلى الاستقلال في مجال الطاقة. ومع ذلك، اتضح أن هناك بعض المشاكل مع التكسير، ولسوء الحظ، فهي ليست طفيفة.

كانت هناك الكثير من الحالات بالفعل حيث تلوث مصادر المياه القريبة التكسير. نتيجة واحدة هي المياه التي يمكن فعلا أن توضع على النار ويرجع ذلك إلى ارتفاع محتوى الميثان. لقد وجد العلماء أيضا مواد مثل الراديوم غير سارة والبنزين. أصبح التلوث سيئا للغاية في بعض البلدات القريبة من عمليات التكسير بل وأنها غير صالحة للعيش تقريبا. وقد أثر التكسير أكثر من مجرد الماء ، بل أيضا، كما تفعل ما في وسعها لتسميم إمدادات الهواء لدينا.

وقد اكدت دراسة أن الهواء في مدينة واحدة في ولاية تكساس بأن هناك أعصاب في الهواء عند مستويات 55 أضعاف المبلغ الآمنة الموصى بها ، في حين التكسير هو وسيلة خطيرة جدا لإزالة الألغام للغاز الطبيعي ، ويبدو أنها سوف تصبح فقط أكثر شعبية ويبدو العالم أينما وجد يريد المزيد من الطاقة ، حيث تعتزم الصين إلى الاستثمار بكثافة في هذه العملية ، بلالعديد من البلدان الأخرى يقومون حذوها.

التكسير
التكسير

نهر الجانج عرض مخيف

لا يمكن المبالغة في أهمية نهر الغانج . فهو يعتبر مقدس من قبل المؤمنين بالهندوسية، ويعتبر واحد من أكبر الأنهار في العالم، بل هو أيضا مصدرا حيويا للمياه لملايين من الناس ، للأسف فقد أصبح النهر ملوث بشكل متزايد في السنوات الأخيرة، وأنه قد يكون فات الأوان على التراجع عن الضرر.

المشكلة الرئيسية هي أن الكثير من الملايين الذين يعتمدون على ذلك استخدامه لأغراض غير لائقة . وهناك مواقع متعددة تقوم بالحرق على ضفة النهر، وغالبا يقوموا بإلقاء الرماد في النهر.

فإنه يحصل على الكثير، وأسوأ من ذلك بكثير. مثل غانا، لديهم مشاكل مع التلوث الناجم عن المعادن الفلزية وغيرها من المركبات التي ينتهي بها المطاف في المياه ، فالهند قد زادت في الآونة الأخيرة، وتنتج البلاد الآن الكثير من النفايات الإلكترونية الخاصة بهم ، كالنفايات البشرية الذين يقدمونها ، ومع ذلك  تشير التقديرات إلى أن حوالي 3 مليار لتر من الاشياء وتشق طريقها غير قابل للهضم في نهر الغانج كل يوم واحد ، ولسوء الحظ، لا يتم التعامل مع الكثير من ذلك على الإطلاق.

لجعل الأمور أسوأ، وبعض المزارعين لا ضمير لهم هي التسمم ليس فقط النهر المزيد من خلال عدم اتخاذ الاحتياطات المناسبة مع المبيدات ولكن أيضا استنزاف مستويات المياه ، وقد أدى ذلك إلى بعض الناس يشعرون بالقلق .

نهر الغنج
نهر الغنج

مشكلة تلوث الصين أشبه بفيلم خيال علمي

كنت قد سمعت من مشكلة التلوث في بكين عندما استضافت الصين دورة الالعاب الاولمبية، وكذلك محاولة الحكومة الصينية لتغطية الامر قدر الإمكان.

بكين بعيدة عن المدينة الوحيدة في الصين تعاني من مشاكل خطيرة جدا تلوث الهواء. في الواقع، فإن العديد من هذه المدن وترتاد الواقع بكثير، وأسوأ من ذلك بكثير. مدينة واحدة تسمى شينغتاى، التي تعد موطنا لحوالي 7 ملايين شخص، كان 129 يوما العام الماضي والتي كانت نوعية الهواء سيئة للغاية بحيث كان يعتبر في حالات الطوارئ. هذا يعني أنه إذا كنت تعيش في شينغتاى، وكنت تنفق ثلث السنة في الخوف من الخروج بسبب الغلاف الجوي لا الملئ بالسميات .

بطبيعة الحال، لا يمكن لأحد القول إن الشعب الصيني لم يكن لديه حس النكتة حول هذه القضية. وكانت شركة تدعى خلق جينغ-A تخمير البيرة جديدة تسمى “Airpocalypse،” المشروبات مع الكحول من ما يقرب من 9 في المئة التي يمكن بسهولة تدق لك على الأرض. مصنع الجعة تسويق منتجاتها مع وعد أنه إذا تلوث الهواء في بكين تم تقييم فوق مستوى معين، والناس سيحصلون Airpocalypse البيرة الخاصة بهم مجانا في ذلك اليوم. يمكن أن نجد دائما شيئا يروق أنفسنا، حتى في أحلك المواقف.

تلوث الصين
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.