تجميد جسد فتاة بعد الموت على امل عودتها للحياة في المستقبل

فتاة بعمر الرابعة عشر تكسب دعوى قضائية بالسماح بتجميد جسدها بعد الموت على أمل اكتشاف علاج وعودتها للحياة بعد مئات السنين.

كانت الفتاة تعاني بنوع نادر من السرطان لكنها لا تريد الموت بل تريد العيش لأطول فترة ممكنة، وهو مادفعها لرفع دعوى قضائية للحصول على حقها في تجميد جسدها بعد وفاتها.

وتوفيت الفتاة البالغة 14 عاما في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وتم نقل جسدها إلى منشأة تخزين في الولايات المتحدة، ووالداها مطلقان ويختلفان بشأن تنفيذ رغبة ابنتهما ولا يمكن الكشف عن اسم الفتاة لأسباب قانونية.

وفي رسالة مفجعة في المحكمة قالت بانها تعتقد بأن تجميدها يمنحها فرصة للتشافي بإيجاد علاج في المستقبل وتستيقظ،  بقولها للقاضي أريد أعيش لفترة اطول لا أريد أدفن تحت الأرض.

ويقول القاضي بيتر جاكسون أن والدتها التي دعمت رغبتها بالاحتفاظ بالجسد هي الشخص الوحيد التي لها الحق في اتخاذ قرار التخلص من جثمانها بدفنه،  وكانت شركة ريونيكس غير الربحية قد أعدت جسد الفتاة بالاتفاق مع القاضي لنقله إلى منشأة للتبريد في الولايات المتحدة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.