تأجيل مفاوضات سد النهضة بطلب من القاهرة والخرطوم

صرحت وزارة الري السودانية، في بيان لها، أنه تم عقد اجتماع سداسي اليوم لمناقشة مفاوضات سد النهضة وشارك في الاجتماع وزراء الخارجية والري من السودان ومصر وإثيوبيا، وذلك لاستئناف المفاوضات بتشغيل وملء سد النهضة والمشروعات المستقبلية.

تأجيل مفاوضات سد النهضة

وجاء الاجتماع تجاوباً مع موقف السودان الذي دعا إلي تأجيل مفاوضات سد النهضة  لمدة أسبوع لمزيد من المشاورات.

وأكد السودان أنه ملتزم بالعودة للمفاوضات بروح التضامن الأفريقي وعلى أساس الأجندة التي اتفق عليها سابقا ومبادئ إستخدام الموارد المائية بالتساوي دون التسبب في ضرر الآخرين.

وأشار السودان علي أن الوصول إلي اتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة والمشروعات المستقبلية سيكون دليلاً إضافي علي تعزيز التعاون الإقليمي.

وبعد المناقشات، قرر المجتمعون استكمال المفاوضات الثلاثاء المقبل، للعمل علي أن يتم توحيد النصوص الموجودة في الاتفاقيات المقدمة من الدول الثلاث.

كما ذكرت قناة سكاي نيوز عربية، أنه انطلقت اليوم فعاليات الاجتماع السداسي الذي يجري عبر تقنية “فديو كونفرانس” علي مستوي وزراء الخارجية والري بالدول الثلاثة بخصوص ملء و تشغيل سد النهضة.

وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد حافظ عبر تويتر “بمشاركة وزير الخارجية سامح شكري، ووزير الموارد المائية والري د.محمد عبدالعاطي.. الآن بدء فعاليات الاجتماع الذي يعقد عبر الفيديو كونفرانس لوزراء الخارجية والري لمصر والسودان لمصر وإثيوبيا والسودان، لاستكمال المفاوضات بشأن سد النهضة.

أعلن أيضا وزير الري والمياه الإثيوبي، علي اجتماع سداسي مشترك عن سد النهضة بناء على دعوة وزير خارجية جنوب أفريقيا، وأيضا بحضور مندوب الاتحاد الإفريقي ووزير خارجية جنوب أفريقيا.

وأتي ذلك بعد مرور 24 ساعه من تجديد مصر والسودان تأكيدهما علي ضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم بخصوص سد النهضة.

في بيان تلاه وزير الإعلام السوداني علي أن مفاوضات سد النهضة هي السبيل الأمثل لحل قضية سد النهضة الذي يثير خلافا كبيرا بين مصر و السودان والجانب الإثيوبي.

وخلال أحدي الزيارات، بحث مدبولي عددا من الملفات التي تحتوي علي تعاون مشترك مع مسؤولين سودانيين، واظهر النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، عن تفاؤله للوصول إلي حل يرضي جميع الأطراف.

وطلبت القاهرة والخرطوم تأجيل المفاوضات بشأن السد لمدة أسبوع لعمل مشاورات داخلية.