بوتين يعلن.. سنضم الأقاليم الأربعة إلى روسيا لأنها رغبة الملايين وواشنطن تتوعد والغرب يعلن غضبه

أحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الجمعة ضجة على مسرح الأحداث العالمي بإعلانه ضم الأقاليم الأربعة إلى روسيا لأنها رغبة الملايين، وأشار بوتين قائلاً: “إن سكان أقاليم لوغانسك وزابوريجيا وخيرسون ودونيتسك سيظلون من المواطنين الروس إلى الأبد”.

بوتين يعلن.. سنضم الأقاليم الأربعة

جاء ذلك عقب استفتاء نظمته موسكو، حيث قال بوتين خلال كلمته الجمعة في مناسبة حفل ضم 4 مناطق أوكرانية “لا يمكن تغيير حقيقة أن الاتحاد السوفييتي انهار، والناس أرادوا الانضمام إلى روسيا منذ ذلك الحين”.

ومن جانبهما حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ووزير الخارجية الأمريكي أنتون بلينكن، من أن ذلك الإعلان يمثل انتهاكا للقانون الدولي.

بوتين يعلن.. سنضم الأقاليم الأربعة إلى روسيا لأنها رغبة الملايين وواشنطن تتوعد

واشنطن تتوعد “سيدفع الثمن باهظا” والغرب غاضب

وعلق الرئيس الأميركي جو بايدن على إعلان روسيا ضم أربع مناطق أوكرانية “سيدفع الثمن باهظاً”، مشيرا إلى أن روسيا تخالف القانون الدولي، بحسب سكاي نيوز عربية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي بأنه لن يعترف مطلقا باستفتاءات غير قانونية أجرتها روسيا كذريعة لانتهاك استقلال أوكرانيا، كما استدعت بريطانيا السفير الروسي لديها، وسلمته مذكرة احتجاج على القرار الروسي، أعلنت فرض عقوبات على محافظ البنك المركزي الروسي.

وأعلن وزير الخارجية اليوناني إدانة بلاده للإعلان الروسي، وقال أن التهديدات الروسية باستخدام الأسلحة النووية غير مقبولة، ومن جانبها أعلنت إسرائيل عدم اعترافها بقرارات روسيا، وأكدت دعمها الكامل لوحدة الأراضي الأوكرانية وسيادتها على كامل أرضها.

بوتين يعلن.. سنضم الأقاليم الأربعة

الغرب يسعى إلى تحويل روسيا إلى (مستعمرة)

وحول الموقف الروسي من الغرب، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: “أن الغرب يسعى بكل طاقاته الإبقاء على المنظومة الاستعمارية، والاستمرار بالهيمنة على العالم، وإنه يريد تحويل روسيا إلى (مستعمرة)، وإنه يصنف العالم إلى دول موالية له، ودول يهاجمها لأنها لا تقبل الرضوخ إلى سياساته وأوامره، والعالم اليوم دخل فترة تحولات جذرية، وحان الوقت لأن تنشأ مراكز قوى جديدة وتعددية قطبية”، وذلك بحسب سكاي نيوز.

وعن مسألة تسرب الغاز من خط أنابيب “نورد ستريم” قال بوتين: ” إنه من الواضح من يستفيد من تخريب أنابيب الغاز، وهو يدخل ضمن الإرهاب الدولي”.

واتهم بوتين الجمعة بشكل صريح الولايات المتحدة وحلفاءها بتفجير خطوط أنابيب الغاز “نورد ستريم”، واضاف بوتين: “أن العقوبات لم تكن كافية للأنجلو ساكسون، لقد انتقلوا إلى مرحلة التخريب”، وقال: “أنه من الصعب تصديق ذلك، لكن الحقيقة أنهم وراء التفجير”.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه يشتبه في أن تكون عمليات تخريب تسببت في الإضرار بخطوط أنابيب نورد ستريم 1 و 2 في مياه السويد والدنمارك، لكن البيت الأبيض نفى مزاعم روسيا بأنه يقف وراء تلك الأحداث.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن بلاده مستعدة وجاهزة للمساهمة في حل أزمات الغذاء والطاقة التي يعانيها العالم بسبب سياسات انتهجها الغرب”.

الغرب يعلن غضبه “ماذا بعد خطاب بوتين؟”

وبحسب سكاي نيوز عربية، توقع السياسي والإعلامي البولندي كاميل جيل كاتي، أن تفرض حزمة جديد قاسية من العقوبات على موسكو بعد هذا الإعلان الغير قانوني بوجهة نظره، وتوقع الآتي:

  • تأميم أصول روسية في العديد من البلدان الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.
  • فرض عقوبات على القطاع المالي، والصادرات الروسية، واستهداف سعر الغاز الروسي، وتحديده لمنع المكاسب التي يتم ضخها للمجهود العسكري الروسي في أوكرانيا.
  • الرقابة المشددة على البلدان التي تخرق العقوبات وتتعامل مع روسيا.

ومن جانبها أعلنت الولايات المتحدة، أن مجموعة السبع سوف تفرض عقوبات على أي بلد يقوم بتقديم الدعم لروسيا، بعد إعلانها ضم الأقاليم الأربعة إلى خريطتها الجغرافية.

اترك تعليقاً