بوتين: سنستخدم صاروخنا الذي لا يقهر.. تعرف على الصاروخ الذي أرعب أمريكا

يتفاخر الرئيس الروسي بوتين بصاروخ مطور لا يستطيع أن يوقفه أحد. ويتمتع صاروخ أفانغارد العابر للقارات – بقدرة كبيرة على المناورة ما يجعله قادراً عل التهرب من أنظمة الدفاع الجوي، وهو صاروخ يفوق سرعة الصوت.

ووفقا لفلاديمير بوتين فإن هذ النوع من الصواريخ سيدخل الخدمة لدى القوات المسلحة الروسية، العام المقبل 2019، وهو الأول الذي يمتاز بأن سرعته تتجاوز سرعة الصوت ما يجعله سلاح إستراتيجي عند روسيا، ويتم إستخدامه لأول مرة.

وبحلول العام القادم سيتجهز الجيش الروسي بهذ الصاروخ الذي يتمتع بالمناورة إذ لا يمكن لأنظمة الدفاعات التصدى له، وكان وصف الكرملين الصاروخ avangard   بأنه مناور وقد أصاب هدفه بدقة بعد إختباره، إذ حلق من منطقة أورينبورغ وأصاب هدفاً جوياً في منطقة كامتشاتكا.

صاروخ avangard الروسي”الأول في العالم”

وصنع عدد كبير من صاروخ (أفانغارد)  وهو صاروخ عابر للقارات، قادر على حمل رؤوس نووية، ولا يوجد دولة غير روسيا الإتحادية تمتلك هذا السلاح في العالم، بحسب بوتين. كما أعرب عن أمله لمن أعتاد إنتهاج الخطاب العسكري ضد روسيا، بالتفكير في الأمر، عقب تدشين الصواريخ الروسية الجديدة.

ماذا قال رئيس روسيا الإتحادية بوتين بعد إختبار الصاروخ أفانغارد

وقد شهد رئيس الإتحاد الروسي بوتين مراقبة إطلاق الصاروخ من طراز avangard الذي أشرف على إطلاقه في مركز التحكم في وزارة الدفاع، والذي جرى إختبار الإطلاق بنجاح من مقره تحت الأرض.والذي وصف التجربة الصاروخية بأنها “ناجحة تماما”، ويقول بوتين إنها لحظات عظيمة بالنسبة للقوات المسلحة وروسيا، بإمتلاك هذه الصواريخ الإستراتيجية.

ما الذي دفع موسكو لتطوير صواريخها

وأثارت الولايات المتحدة مخاوف نشوب حرب مع روسيا الإتحادية، بإعلان عزم الإنسحاب من إتفاقية حظر الأسلحة النووية التي وقعت مع الإتحاد السوفيتي إبان الحرب الباردة. هذه الخطوة لم تنفذ حتى الآن لكنها أدخلت علاقات البلدين في دوامة من التوتر، في الوقت الذي طورت موسكو صواريخ كروز المحظورة، بموجب الإتفاقية.