بعد قتلها لـ 114 شخصاً أمس السبت، قوات الأمن في ميانمار تهاجم تجمعاً عائلياً بالقرب من مدينة يانجون

على الرغم من أن يوم أمس السبت كان واحداً من بين أكثر الأيام دموية بالنسبة لمواطني دولة ميانمار بعد مقتل 114 شخصاً في احتجاجات أججها الشارع يوم السبت إلا أن قوات الأمن زادت من أحزان شعب دولة ميانمار التي تعرف أيضاً باسم بورما وذلك بعد مهاجمة تجمع عائلي في إحدى الجنازات وإصابة بعض الأشخاص وفقاً لأقوال شهود عيان على الرغم من عدم ورود تقارير رسمية للحادث.

بعد قتلها لـ 114 شخصاً أمس السبت، قوات الأمن في ميانمار تهاجم تجمعاً عائلياً بالقرب من مدينة يانجون 2 28/3/2021 - 10:27 م

وكانت قوات الأمن في بورما قد هاجمت تجمعاً عائلياً لجنازة الطالب “ماونج مونغ” الذي توفي يوم أمس في الاحتجاجات التي أسفرت عن مقتل حوالي 114 شخصاً من المواطنين العزل، وقال شهود عيان أن قوات الأمن هاجمت الجنازة بدون وقوع قتلى، ولم ترد تقارير رسمية من الحكومة البورمية حول ضحايا الحادث.

بعد قتلها لـ 114 شخصاً أمس السبت، قوات الأمن في ميانمار تهاجم تجمعاً عائلياً بالقرب من مدينة يانجون 1 28/3/2021 - 10:27 م

ويذكر أن قوات الأمن أمس كانت قد ارتكبت جريمة أثارت غضباً دولياً في حق المواطنين العزل، وفرقت الشرطة أمس احتجاجاً حاشداً مما اسفر عن مقتل ما لا يقل عن 114 شخصاً.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.