بعد جورج فلويد…الشرطة تطلق النار على مواطن أمريكي أسود في ولاية “ويسكنسون” الأمريكية، والشارع يرد بقوة

اندلعت الاحتجاجات مجدداً في الولايات المتحدة الأمريكية بعد مقتل مواطن أمريكي من أصل أفريقي في ولاية “ويسكنسون” الأمريكية بعد عدة شهور من مقتل المواطن الأمريكي الأفريقي جورج فلويد والذي سبب موته ضجة إعلامية هائلة.

بعد جورج فلويد...الشرطة تطلق النار على مواطن أمريكي أسود في ولاية "ويسكنسون" الأمريكية، والشارع يرد بقوة 2 24/8/2020 - 1:14 م

وقع إطلاق النار في تمام الساعة الخامسة مساء يوم أمس في ولاية “ويسكنسون” بعد أن حاول مواطن أمريكي يدعى جاكوب بليك تحطيم زجاج سيارة وركوبها، وقام إثنين من رجال الشرطة بإطلاق النار عليه وأصيب بجروح خطيرة نقل بسببها للمستشفى لمجرد أنه حاول ركوب سيارة ليست ملكاً له.

وقال “توني إيفرز” حاكم ولاية ويسكنسون أن شرطة ولايته تقف ضد الاستعمال المفرط للقوة، وبالأخص ضد المواطنين سود البشرة في جميع مدن الولاية. بعد جورج فلويد...الشرطة تطلق النار على مواطن أمريكي أسود في ولاية "ويسكنسون" الأمريكية، والشارع يرد بقوة 1 24/8/2020 - 1:14 م

سبب إطلاق النار على الرجل موجة من الاحتجاجات التي طالت جميع مدن الولاية، ذاكرين بذلك مقتل المواطن الأمريكي جورج فلويد، وطالب المحتجون بالمساواة بين الناس ونبذ التفرقة العنصرية.

قام المتظاهرون برشق سيارات الشرطة بالطوب وقنابل المولوتوف يدوية الصنع وأصيب عدد من المتظاهرين في الاحتجاجات كما يذكر أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع في مواجهة المحتجين.

وانتشر مقطع فيديو يظهر به جاكوب بليك وهو يحاول كسر زجاج سيارة لمحاولة ركوبها، قبل أن يقوم إثنين من عناصر الشرطة بإطلاق النار عليه.

وقالت وزارة العدل في ولاية ويسكنسون أنها ستقوم بفتح تحقيق في الحادثة ومحاسبة المسؤولين.

يذكر أنه في الفترة الأخيرة تزايدت الاحتجاجات على الإجراءات العنصرية التي يقوم بها رجال الأمن في الولايات المتحدة الأمريكية باتخاذها بدءاً من مقتل جورج فلويد الذي مهد مقتله انطلاق حركة “حياة السود مهمة” والتي كانت شعاراً لكل حركات الاحتجاج في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم.