بعد أحداث بوتشا .. الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض عقوبات جديدة على روسيا

منذ اندلاع الأزمة العالمية القائمة بين البلدين روسيا وأوكرانيا وتأثيرها المباشر على اقتصاد العديد من دول العالم، هذا بالإضافة إلى تعرض العديد من العائلات الأوكرانية للتهجير من بلادهم إلى بلاد أوروبا وغيرها، جاء ذلك نتيجة لزعزعة الأمن والاستقرار في البلد على إثر الغزو الروسي على أوكرانيا، لذا باتت دول الاتحاد الأوروبي تنظر بشكل جدي إلى فرض العقوبات على روسيا حتى ترتدع وتتراجع عن فعلها المشين.

عقوبات جديدة على روسيا:

لم يكتف الاتحاد الأوروبي بفرض عقوباته السابقة على روسيا، جاء ذلك من خلال وقف العديد من عمليات الاستيراد للسلع على اختلافها من قبل روسيا إلى بلاد أوروبا، الأمر الذي بدوره قادر أن يؤدي إلى ركود الاقتصاد الروسي بمرور الوقت، إذ باتت تعتزم أوروبا من جديد فرض المزيد من العقوبات على روسيا، وبخاصة بعد أحداث بوتشا الأخيرة.

أحداث بوتشا الأخيرة
أحداث بوتشا الأخيرة

من جانبه، أكد منسق الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن دول الاتحاد الأوروبي لن تقف مكتوفة الأيدي حيال ما تفعله روسيا من جرم في حق أوكرانيا، وأنها وحدها من ستتحمل المسؤولية الكاملة تجاه ما يحدث من دمار وتخريب في البلاد.

وفي السياق ذاته، قال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل أن الأحداث الواقعة في مدينة بوتشا التي تقع على بعد 25 كم من العاصمة الأوكرانية كييف، هي مؤسفة بالفعل، مؤكدا أنه صدم فور رؤيته للصور التي تظهر الجرم الروسي في حق أوكرانيا وشعبها.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.