بسبب لعقة كلب، رجل يفقد حياته !


قد يكون الكلب أوفى صديق للإنسان، لكن ليس بالنسبة لرجل ألماني يبلغ من العمر 63 عامًا، والذي توفي لأن كلبه قام بلعقه. والسبب بكتيريا مسببة للأمراض تتواجد في لعاب الكلاب تسمى كابنوسيتوفاجا كانيمورسيس (Capnocytophaga canimorsus). وقد قام الأطباء في مستشفى بريمن في ألمانيا الذين عاينوا حالة هذا المريض بإعطاء تفاصيل أكثر عن حالته في مجلة European Journal of Case Reports in Internal Medicine.

لقد سبق و أن وقعت العديد من حالات الوفاة بسبب لعق الكلب أو القط لأشخاص على جروحهم أو بسبب ضعف مناعتهم، لكن هذه هي أول مرة يموت فيها شخص يتمتع بصحة جيدة ومناعة قوية بسبب لعقة كلب، حيث لم يُصب الرجل البالغ من العمر 63 عاما بأي عضة أو خدشة من كلبه من قبل.

حمى، ألم في العضلات و صعوبة في التنفس

عندما وصل الرجل الستيني إلى المستشفى كان مصابًا بـالحمى وصعوبة في التنفس بعد أن استمرت أعراضه لثلاثة أيام . وقد ظهرت عليه أعراض أخرى في اليوم السابق لوصوله للمستشفى: بقع حمراء على وجهه، تغير في حساسية ساقه اليمنى وآلام في العضلات و الأطراف. كما لاحظ الأطباء الذين عاينوا حالته خللًا في كليتيه وكبده.

وقد تم نقله على الفور إلى وحدة العناية المركزة، حيث تم تشخيص إصابته  بنوع حاد من الإنتان(تسمم عام). والبكتيريا التي تسبب هذه العدوى هي Capnocytophaga canimorsus، وعلى الرغم من إعطائه مضادات حيوية إلا أن حالته لم تتحسن، ومات في المستشفى بعد 16 يومًا من العلاج المكثف.

وقد كانت أصيبت إمرأة أمريكية تبلغ من العمر 52 عامًا بعدوى مماثلة، في أغسطس الماضي، لكنها نجت من الموت، إلا أن الثمن كان غاليا حيث اضطر الأطباء إلى بتر أطرافها الأربعة.

إن خطر الإصابة بمثل هذه العدوى عند ملامسة لعاب الكلب ضئيل، إلا أن الأطباء دعوا مالكي الحيوانات للحذر،  والذهاب على الفور للطبيب في حالة المعاناة من أعراض مشابهة للإنفلونزا لبدء العلاج بالمضادات الحيوية، في حالة ثبوت العدوى.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.