بدأت “بالتعبئة” وأطلقت صاروخ “الوحش”، كوريا الشمالية تستعد لإقامة استعراض عسكري ضخم قريباً

بينما تزداد تعقيدات الحرب الروسية في أوكرانيا مع تواصل العمليات العسكرية الروسية من جهة وتصاعد العقوبات الغربية على موسكو من جهة ثانية، تعتزم كوريا الشِّمالية إقامة استعراض عسكري ضخم بعد أن قامت مؤخراً بعددٍ من التجارِب لإطلاق صواريخ باليستية منها صاروخ الوحش العابر للقارات.

طالبت بـ"الاستعداد للدخول في الحرب" أطلقت صاروخ "الوحش" كوريا الشمالية تستعد لإقامة استعراض عسكري ضخم قريباً

ازدياد واضح في عدد القوات المشاركة بالعرض العسكري

وأظهرت صور أقمار صناعية، اليوم الجمعة، تحركات متسارعة تُجريها القوات العسكرية والمركبات الكورية في مطار “ميريم” في بيونغ يانغ، حيث تجري بروفة الاستعراض العسكري المُرتقب.

وتُظهر صور الأقمار الصناعية التي تم التقاطها من قبل شركة “بلانيت لابس” للتصوير يوم الأربعاء 16 مارس، مكان بروفة الاستعراض العسكري في مطار “ميريم”، حيث آظهرت الصور ما يقرب من 20 صفاً يتكون كل صف ما بين 50 إلى 300 جندي. ولذلك يُقدر أن ما بين 1000 و6000 جندي كانوا في مكان التدريب على العرض.

ومقارنة بالشهر الماضي فقد تضاعف عدد القوات حيث كان قُرابة 10 صفوف فقط. بينما أكَّدت إذاعة “صوت أمريكا” أنَّ عدد المركبات المتوقفة في مكان التدريب قد زاد أيضاً.

عرض عسكري ضخم في توقيت استثنائي

وبينما أقامت كوريا الشِّمالية عروضاً عسكرية ضخمة بمناسبة الذكرى الـ 100 والـ 105 لميلاد المؤسس  “كيم إيل-سونغ” عامي 2012 و2017م تكتسب الاستعدادات للعرض العسكري هذا العام أهمية استثنائية نظراً لاندلاع الحرب الروسية في أوكرانيا وموقف بيونغ يانغ الداعم لموسكو في تلك الحرب.

حيث أكَّد أحد المسؤولين في وقتٍ سابق أنَّ “اللَّجنة الحزبية الإقليمية طالبت بأن يكون الجميع جاهزين للتعبئة في جميع الأوقات، ولم يذكروا فقط أن روسيا في حالة حرب، بل أمرونا أيضاً بأن نكون مُستعدين للدخول في حرب على الفور وتحت أي ظرف من الظروف”.

يُذكر أنَّ صاروخ “الوحش”، الذي قامت “بيونغ يانغ” باختباره قبل أيام هو أحد الصواريخ الباليستية العابرة للقارات (ICBM)، ويمكنه حمل رؤوس حربية متعددة، وكان قد تمَّ الكشف عنه لأول مرة خلال عرض عسكري في أكتوبر 2020م.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.