باكستان تعيد طيار إلى الهند في لفتة إلي السلام

سلم مسؤولون باكستانيون طيارا هنديا تم أسره إلى معبر حدودي مع الهند يوم الجمعة في “بادرة سلام” وعد بها رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان وسط تصاعد دراماتيكي مع عدوانية البلاد على كشمير المنطقة المتنازع عليها.

باكستان تعيد طيار إلى الهند في لفتة إلي السلام 1 7/3/2019 - 8:56 م

وكان الطيار الذي تم تحديد هويته قائد الجناح ابهيناندان فارت هامان قد نُقل في قافلة انطلقت من مدينة لاهور الباكستانية الشرقية إلى معبر الحدود في واجاه في وقت سابق من اليوم، بمرافقة مركبات عسكرية مع جنود وأسلحتهم.

وقال الجيش الباكستاني إن طائرته سقطت على الجانب الباكستاني من كشمير يوم الأربعاء.

رافق فارتامان إلي الحدود اللجنة الدولية للصليب الأحمر، واستغرق تسليمه عدة ساعات مع استكمال قائمة الإجراءات بما في ذلك إجراء فحص طبي للتحقق من صحته وحالته قبل تسليمه إلى موطنه.

وفي رسالة فيديو بثتها قنوات تلفزيونيو باكستانية، شوهد فارتامان في بدلته الخضراء يقول إنه تم إنقاذه من قبل عسكريين باكستانيين عندما سقط ووجد نفسه في منطقة كشمير الخاضعة لسيطرة باكستان وتحيط به مجموعة صغيرة من السكان الذين يبدو أنهم غاضبون، لم يكن واضحا عندما سجل هذا البيان، ولكن كان من الواضح أنه كان في عهدة الجيش الباكستاني.

وعلى الجانب الهندي من الحدود، استقبل رجال الشرطة والجيش الهنود فارتامان الذي كان يرتدي ثياباً مدنية ويرتدي سترة زرقاء وسروالاً رمادى اللون.

وجاء هذا على خلفية هجمات عنيفة عبر الحدود في منطقة كشمير المتنازع عليها في منطقة الهيمالايا والتي استمرت لليوم الرابع على التوالي حتى عندما سعى الجارتان المسلحتان نوويا لنزع فتيل مواجهاتهما الأكثر خطورة خلال عقدين.

ويواجه عشرات الآلاف من الجنود الهنود والباكستانيين على طول حدود كشمير المعروفة باسم خط السيطرة، في واحدة من أكثر مناطق العالم تقلبا.

وتصاعدت التوترات منذ أن عبرت طائرات هندية إلى باكستان يوم الثلاثاء ونفذت ما وصفته الهند بضربة وقائية ضد المتشددين الذين ألفي باللوم عليهم في تفجير انتحاري في 14 فبراير شباط في كشمير التي تسيطر عليها الهند وأسفر عن مقتل 40 جنديا هنديا، وردت باكستان على اسقاط طائرتين هنديتين يوم الأربعاء واستولت على الطيار.

منذ التصعيد، سارع زعماء العالم إلى التخلص من حرب شاملة في شبه القارة الآسيوية، وقال الرئيس دونالد ترامب في هانوي انه شارك في السعي لتهدئة الصراع.

وقال خان، رئيس الوزراء الباكستاني، للمشرعين الخميس: “سنطلق سراح الطيار الهندي كبادرة حسن نوايا غدا”.

لكن الهند أوضحت أن التصعيد الأخير قد غير إستراتيجيتها وأن ذلك سيؤدي إلى الأمام، وسيضرب، بما في ذلك داخل باكستان، إذا تلقوا معلومات استخباراتية عن تخطيط للهجوم، وكان رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي قد حذر في وقت سابق اليوم من أن “أعداء الهند يتآمرون لخلق حالة من عدم الاستقرار في البلاد من خلال الهجمات الإرهابية”.

وأصدرت الوكالة بيانا قالت فيه إنه سيتم السماح لجميع الرحلات الداخلية والدولية من وإلى مدن كراتشي وإسلام أباد وبيشاور وكويتا.

واغلقت اسلام اباد مجالها الجوي يوم الأربعاء بعد قولها أن الجيش الباكستاني اسقط طائرتين حربيتين هنديين واستولوا على الطيار الهندي.

وأفاد سكان بلدة شيخوتي الحدودية الباكستانية عن قصف عنيف ليلاً وصباح الجمعة، وفر أكثر من 200 شخص إلى معسكر عسكري منظم على بعد 20 كيلومترا (16 ميلا) من الحدود.

وقالت الشرطة في كشمير التي تسيطر عليها الهند إن شخصا أصيب وأصيب منزلين مدنيين على الأقل في القصف عبر الحدود.

تم تقسيم كشمير، لكن الهند وباكستان أدرجتهما بالكامل منذ قيام الدولتين في عام 1947، وخاضتا ثلاث حروب، اثنتان مباشرة فوق المنطقة المتنازع عليها.