النيابة الإسبانية تطالب المحكمة بتأييد حبس ميسى ووالده 21 شهراً

نشرت صحيفة أسبانية “آس” الإسبانية، اليوم، 20 أبريل خبرا عن موقف النيابة من قضية اللاعب الأسباني الشهير الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني ووالده خورخي بخصوص تهربهما من سداد ضرائب بقيمة مالية تقدر بأربعة ملايين ومئة ألف يورو لهيئة الضرائب ولقد صدر حكما مسبقا بادنتهما والحكم عليهما بالحبس لمدة 21 شهرا، واليوم طالبت مجدداً المحكمة العليا بتأكيد عقوبة السجن الصادرة ضد لمدة 21 شهراً، بتهمة التهرب من تسديد الضرائب.

مطالبة بتأييد حبس ميسى ووالده 21 شهرا

الحكم بحبس اللاعب  الأسباني ليونيل ميسي 21 شهرا

حبت قدمت النيابة الإسبانية قدمت اليوم، الخميس، طلباً لأعضاء هيئة المحكمة قبل مراجعة الطعن المقدم من المدانين أمام هذه الجهة القضائية تطالب فيه بتأكيد العقوبة الصادرة ضد ميسي ووالده، موضحة أن ميسي يجب أن يُعتبر مسئولاً عن الجرائم الضريبية التي أدين بارتكابها هو ووالده، لأنه ليس من المعقول أن يكون اللاعب ميسى ووالده يجهلان أهمية وضرورة تقديم إقرار ضريبي ودفع الضرائب المستحقة على المبالغ التي تقاضاها نظير حقوقه الدعائية.

التهرب الضريبي السبب الرئيسي في الحكم على ميسى بالسجن

ولقد أصدرت محكمة برشلونة مسبقا حكماً يقضي بحبس ليونيل ميسي ووالده لمدة 21 شهراً، بعدما تجاهل إخفاء إيراداته من الحقوق الدعائية.

ولا يخفي على الجميع شهرة اللاعب البرسا الأسباني والذي مازال يحقق الانتصارات العالمية، ويرفع اسم وعلم أسبانيا في المسابقات والبطولات الدولية، لم يشفع له هذا في المجاملة أو التغاضي عن أي حق من حقوق البلاد، مثلما يحدث في بعض الدول المتخلفة التي تجامل ذي النفوذ والسلطة.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.