الموناليزا فى خطر .. مشاغب متنكر في زي امرأة عجوز على كرسى متحرك يحاول تدمير اللوحة

أصيب عشاق الفن التشكيلى حول العالم بالذهول عندما قفز رجل متنكراً في زي امرأة عجوز من كرسي متحرك وألقى بكعكة على لوحة الموناليزا.

تُظهر لقطات من الحادث الذي وقع في متحف اللوفر بالعاصمة الفرنسية باريس اللوحة الشهيرة عالميًا ملطخة بكعكة من قبل مخرّب بيئي قبل أن يجره حراس الأمن بعيدًا ، بينما يراقب المتفرجون الموقف فى ذهول.

The Mona Lisa, one of the worlds most famous paintings, is protected in bulletproof glass - which shielded it from the attack

لحسن الحظ ، لم يلحق أي ضرر بالتحفة الفنية لأنها محمية بواسطة طبقة من الزجاج المضاد للرصاص.

هاجم المشاغب البيئي ، الذي كان يجلس على كرسي متحرك ويرتدي باروكة شعر مستعار وأحمر شفاه ، اللوحة في احتجاج محاولة للإحتجاج على تغير المناخ ، على الرغم من أنه من غير الواضح سبب اختيار الموناليزا كهدف له.

بعد الهجوم بالكعكة على لوحة الموناليزا بمتحف اللوفر في باريس ، صرخ الجاني: فكر في الأرض. الناس في طريقهم لتدمير الأرض ، يفكر الفنانون في مصلحة الأرض ، ولهذا فعلت ذلك حتى يفكر الآخرون في الكوكب.

The incident was caught on camera by a throng of onlookers after a man dressed as an elderly woman threw a cake at the Mona Lisa

وقال شهود عيان إن الرجل تجاوز اللوحة وهو جالس على كرسي متحرك قبل أن يقفز واقفا على قدميه ويطلق كعكة على الصورة.

وقال شهود عيان أن الرجل ألقى باقة من الورود في الهواء قبل أن يجره حراس الأمن.

Shocked art lovers looked on as the Mona Lisa was smeared with cake

لجأ المتفرجون المرتبكون إلى وسائل التواصل الاجتماعي لمشاركة صدمتهم ، حيث غرد أحدهم : “ربما هذا مجرد جنون بالنسبة لي لكن رجل يرتدي زي سيدة عجوز يقفز من كرسي متحرك وحاول تحطيم زجاج الموناليزا المضاد للرصاص ، ثم يحاول تشويه اللوحة بإلقاء كعكة على الزجاج ، ويلقي بالورود في كل مكان قبل أن يتصدى له الأمن.

Witnesses said the man leapt from a wheelchair, launched a cake at the famed painting, then threw a bouquet of roses in the air before being tackled by Louvre security

تم رسم لوحة ليوناردو دافنشي الشهيرة عام 1503 ، وأصبحت واحدة من أشهر الأعمال الفنية في العالم ،ويشاهدها أكثر من 10 ملايين شخص سنويًا ، وهذه ليست المرة الأولى التي يتم استهدافها.

فقد حاول أحد موظفي المتحف استهدافها في عام 1911 ، وأعاد المحاولة بعد ذلك بعامين ،وفي عام 1956 ، تم رش لوحة الموناليزا بالحامض ، بينما تم إلقاء كوب من الشاي على اللوحة في عام 2009.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

2 تعليقات
  1. وليد البوسيفى يقول

    ابداع ألمانى يستحق الثقة

  2. غير معروف يقول

    39353