العشاء الأخير الذي تناوله صدام حسين وهتلر

أنت إنعكأس لما تأكله وكيف تأكله ومع مَن تأكله. الطعام يؤثر على معدتك، وحالتك المزاجية، ورؤيتك للعالم. هذه الكلمات كتبها كل من فيكتوريا كلارك، وميليسا سكوت، مؤلفان كتاب (عشاء الديكتاتوريين: دليل المذاق السيء لتسلية الطغاة).

العشاء الأخير الذي تناوله صدام حسين وهتلر

في هذا العصر من الإقبال على الطعام، وكثرة الذواقة، نهتم بمعرفة ما كان يتناوله الحكام المستبدين في القرن العشرين وفقًا لطهاتهم، دون الحديث كثيرًا عن جرائمهم لخصومهم السياسيين، فالخط الفاصل بين الإنسان والوحش يمكن أن يكون رقيق جدًا. وعلى الرغم أن الشرّ يأتي بالممارسة، لكن لا يمكننا ألا نتكلم عن أوهام العظمة وارتباطه بتناول طعام معين.

العديد من الحكام الديكتاتوريين مع تراوح أعمارهم أصيبوا بهاجس انتقاء ما يأكلونه. وكان كيم ايل سونج، رئيس كوريا الشمالية، له شخص محدد يقوم باختبار الأرز والأطعمة التي يتناولها قبل تقديمها إليه.

**نيكولاي تشاوشيسكو

نيكولاي تشاوشيسكو
نيكولاي تشاوشيسكو

رئيس رومانيا الأسبق، والسكرتير التنفيذي للحزب الشيوعي الروماني عام 1956م أثار غضب جميع الرؤوساء الأجانب في فترة حكمه حيث كان يأتي بطعامه معه في أي دولة يزورها خوفًا من إصابته بالتسمم رغم تحالفه مع الدول التي كان يزورها.

وأصيب تيتو، رئيس يوغوسلافيا سابقًا، بالصدمة حينما أصرّ نيكولاي تشاوشيسكو من إصراره على شرب حساء الخضار من خلال الشاليمو، ويتجنب تناول أي خضار صلب.

وأغلب الحكام المستبدين يتناولون من طهي مطبخ ” كوردون بلو” أحد أبرز المؤسسات العالمية التي تأسست في باريس عام 1895م. وتيتو كان يحب تناول شريحة من لحم الخنزير  الدافيء. بينما تشاوشيسكو كان يفضّل حساء الدجاج.

** أنطونيو سالازار

رئيس وزراء وديكتاتور البرتغال في الفترة ما بين 1932 إلى 1968 كان يحب تناول السردين الذي كان يذكره بطفولته الفقيرة. وكان يذكر دائمًا تناول السردين مع شقيقته. لكن هناك  أشياء أكثر غرابة بالنسبة لأطعمة الزعيم النازس أدولف هتلر، وماو زيدونج، وبينيتو موسوليني حيث كانوا يتناولون أطعمة أعجب من ذلك.

**أدولف هتلر

أدولف هتلر
أدولف هتلر

بسبب إصابته بمرض انتفاخ البطن المزمن تحول أدولف هتلر إلى نباتي، وكان يعطيه طبيبه الخاص تيودور موريل 28 دواء مختلفًا، بما في ذلك أحد الأدوية المصنوعة من خلاصة براز الفلاحين البلغاريين.

وطعامه المفضل كان الأرز والمعكرونة والفلفل، والبازلاء، والقنربيط، وكان يرفض تناول اللحوم، والدجاج، ويذكر أنه ما تناوله بعدما اختفي فجأة ولم يستدل أين هو.

**صدام حسين

صدام حسين
صدام حسين

أما الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فقد كان قليل الشهية بعد إصابته في منتصف الحرب العالمية الثانية. وموسوليني كان يعاني من إمساك خطير دائم، لكن قبل إعدامه عام 2006 فضّل تناول الهامبورجر الأمريكي، والبطاطس المقلية، مع قليل من الخبز.

أما ماو تسي تونج فكان محب لـ اللحوم وهو الذي قال ذلك خلال رسالة إلى صديق له أثناء زيارته الاتحاد السوفيتي تلبية لدعوة ستالين.

جوزيف ستالين
القائد الثاني للاتحاد السوفيتي، ورئيس الوزراء السوفيتي في الفترة ما بين 1941-1953م كان دائمًا يحب مشاهدة الرقص والغناء دائمًا أثناء تناوله طعامه حتى كان ذلك متعبًا لفريق الطهاة العاملين لديه، وكان يفرط في شرب الخمر.