التخطي إلى المحتوى
العثور على دم سائل داخل “مُهر” عمره 42000 عام في الجليد

(CNN) – عثر باحثون روس على دماء وبول سائل داخل جثة مجمدة « لمُهر » توفي قبل 42000 عام في منطقة تسمى « فيرخويانسك بسيبيريا ».

تم استخراج سوائل جسم الحيوان أثناء تشريح الجثة واختبارها على أمل استنساخ الأنواع المنقرضة، وفقًا لما قاله « Semyon Grigoriev » مدير متحف « الماموث » في مكان يسمى « ياكوتسك ».

 

إكتشف الصيادون على أنياب الماموث « المُهر » القديم في التربة المجمدة داخل حفرة ضخمة خلال صيف عام 2018، في يوم انخفضت درجة الحرارة فيه إلى -67.8 درجة مئوية (-90 درجة فهرنهايت).

 

وقال مدير المتحف لشبكة سي إن إن عبر البريد الإلكتروني إن المهر يبدو أنه لم يتجاوز عمره أسبوعين عندما مات، على الأرجح بسبب الغرق في الوحل الذي أصبح بعد ذلك جزءًا من التربة المتجمدة.

 

وأضاف أن “تشريح الجثة أظهر أن « المهر » كان محفوظ بشكل جيد للغاية، والجسم حتى بدون تشوه، وقد حافظ الشعر الذي يغطي جسد « المُهر » أيضًا على معظم أجزاء الجسم، خاصةً في الرأس والساقين.

قال أيضاً: « كان الحفاظ على فراء الحيوان شئ نادر للغاية، الآن يمكننا أن نقول ما هو لون صوف خيول منقرضة في العصر الجليدي ».

 

وتابع إنة لا يزال اكتشاف الدم السائل والبول أكثر غرابة، وإنه كان على علم بحالة واحدة فقط تم فيها العثور على دم سائل في حيوان من حقبة العصر الجليدي الذي استمر من حوالي 2.6 مليون سنة حتى حوالي 11700 عام.

 

كان ذلك في جثة مجمدة لماموث بالغ اكتشفه فريق غريغوريف في مايو 2013 في جزيرة تسمى « ليتلو فسكي الصغيرة » قبالة الساحل الشمالي الشرقي لروسيا.

« كقاعدة، الدم يتخثر أو حتى يتحول إلى مسحوق في بقايا الحيوانات القديمة في العصر الجليدي حتى لو تم الحفاظ على الجسم بحالة جيدة ».

 

هذا يحدث عندما تتبخر الرطوبة والسوائل البيولوجية الأخرى تدريجياً على مدار آلاف السنين، حتى لو كانت محفوظة في التربة الجليدية.

يتم الحفاظ على الحفرية على أفضل وجه إذا كانت مدفونة في الجليد، كما كان الحال مع الماموث لدينا.

وقال مدير المتحف إنهم يعملون مع خبراء من مؤسسة كوريا الجنوبية « Sooam Biotech Research »، في محاولة لزراعة خلايا « المُهر »، للاستنساخ.

يرأس المؤسسة الكورية « سوام »، العالم « هوانج وو سوك »، الذي ادعى في عام 2004 أنه استنسخ بنجاح الخلايا الجذعية الجنينية البشرية قبل أن يعترف بأنه زيف نتائجه.

وقال مدير المتحف “أعتقد أنه حتى الحفاظ على الدم الفريد من نوعه ميئوس منه تمامًا لأغراض الاستنساخ لأن خلايا الدم الرئيسية – خلايا الدم الحمراء أو كرات الدم الحمراء – لا تحتوي على الحمض النووي”.

وأضاف “نحاول العثور على خلايا سليمة في الأنسجة العضلية والأعضاء الداخلية التي يتم الحفاظ عليها بشكل جيد للغاية.”

سيتم عرض الحصان القديم في جميع أنحاء اليابان من يونيو إلى سبتمبر 2020 كجزء من معرض الماموث.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.