الصاروخ الجديد الذي اختبرته كوريا الشمالية يوم الجمعة يمكن له أن يصل حتى البر الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية

اختبرت “بيونغ يانغ” صاروخا عابرا للقارات يوم الجمعة، وخبراء الاسلحة يقولون أن هذا الصاروخ قادر على الوصول إلى الساحل الشرفي للولايات المتحدة، حيث وصف زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ -أون هذا الاختبار بأنه “تحذير “.

الصاروخ الجديد الذي اختبرته كوريا الشمالية يوم الجمعة يمكن له أن يصل حتى البر الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية 1 29/7/2017 - 2:16 م

في خطاب له، تفاخر كيم جونغ-يون بقدرة كوريا الشمالية على ضرب أي هدف في الولايات المتحدة بعد التجربة الثانية لهذا الصاروخ العابر للقارات التي قال خبراء الأسلحة انه قد يحول نيويورك إلى ساحة حرب.

وقد أدانت الصين هذا الاختبار، بينما وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون قال إن بكين وموسكو تتحملان المسؤولية عن التهديد المتزايد الذي يمثله الشمال المنعزل.

ونقلت وكالة الآنباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله إن هذا الاختبار “يهدف إلى توجيه تحذير خطير إلى الولايات المتحدة” وأنه يثبت قدرة كوريا الشمالية على إطلاقها هذا الصاروخ في “أي مكان وزمان”.

واضاف البيان “ان الزعيم قال بفخر أن الاختبار أكد أيضاً أن كل البر الرئيسي الأمريكي يقع ضمن نطاق الصاروخ الخاص بنا”.

وندد “دونالد  ترامب” بأن هذا الاختبار  “متهور وخطير” ورفض ادعاءات بيونج يانج بأن مثل هذه التجارب ستساعد على ضمان أمنها.

وأضاف “ترامب” أن “الولايات المتحدة تتخذ جميع الخطوات اللازمة لضمان أمن وطنهم وحماية حلفائها في المنطقة”.

وقال خبراء في الأسلحة أن الصاروخ الجديد الذي تم اختباره يوم الجمعة أكثر قوة من اختبار 4 تموز / يوليو، مع نطاق نظري يبلغ حوالي عشرة آلاف كيلومتر (6، 200 ميل) مما يعني أنه قد يكون قادرا على الوصول إلى الساحل الشرفي للمدن الأميركية مثل نيويورك، اعتمادا على حجم الحمولة.

وقال “مايكل إليمان” المتخصص في الدفاع الصاروخي في المنظمة الدولية التي تتخذ من لندن مقرا لها “يبدو أن كوريا الشمالية اتخذت خطوة منطقية إلى الامام، كما انها تحاول أن تكمل التقنيات لبناء وتوليد قارات قادرة على العمل من الناحية العملية الذي من شأنه أن يهدد البر الرئيسي للولايات المتحدة”.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.