وأشار المستشار العلمي للحكومة البريطانية باتريك فالانس السبت إلى أن هذه السلالة الجديدة ذات طبيعية انتشار عالي و صارت هي الشكل “السائد” من الفيروس بداية من شهر ديسمبر ويرجع ظهور أول حالات الإصابة بهذه السلالة في منتصف شهر سبتمبر في لندن او كينت علي حد قوله.

وتحمل السلالة الجديدة طفرة تسمى “إن501واي” في بروتين “شويكة” فيروس كورونا، وهي موجودة على سطحها وتسمح لها بالالتصاق بالخلايا البشرية لاختراقها.

ووفقا للدكتور جوليان تانغ من جامعة ليستر “كانت هذه السلالة تنتشر بشكل متقطع خلال العام الحالي خارج المملكة المتحدة، في أستراليا بين شهري يونيو ويوليو، وفي الولايات المتحدة في يوليو وفي البرازيل في أبريل”.