الرئيس جو بايدن يقرر إجلاء جميع الجنود الأمريكيين من أفغانستان بعد أن سيطرت عليها طالبان بالكامل

سيطر جنود طالبان يوم أمس الأحد على القصر الرئاسي في كابول بأفغانستان، كما أنهم عززوا قبضتهم على البلاد في الوقت الذي تسارع فيه حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لإجلاء باقي أفرادها في أن قررت مؤخراً بعملية السحب الكامل لجميع أفرادها من المنطقة، ولم يكتفوا جنود طالبان بالسيطرة على القصر الرئاسي فقط بل قاموا بنشر العديد من الصور ومقاطع الفيديو التي يظهرون فيها وهم جالسين وواقفين حول مكتب في القصر الرئاسي، وقامت قناة الجزيرة بنشر هذه الصور ومقاطع الفيديو عبر شاشتها، وجاء ذلك بعد ساعات من فرار الرئيس أشرف غني من البلاد.

الرئيس جو بايدن يقرر إجلاء جميع الجنود الأمريكيين من أفغانستان بعد أن سيطرت عليها طالبان بالكامل 1 16/8/2021 - 1:39 ص

حيث أكد العديد من المسؤولين في طالبان لرويترز إن خطتهم هي الانتقال السريع إلى السلطة دون وجود حكومة مؤقتو كعزل، كما قال المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين لقناة الجزيرة في وقت سابق من يوم الأحد أنهم يسعون إلى “استسلام غير مشروط”.

ويأتي هذا التطور في الوقت الذي لا تزال فيه الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على إجلاء آخر المواطنين الأمريكيين المتبقين في البلاد “أفغانستان” بالإضافة إلى بعض المواطنين الأفغان الذين ساعدوا الجيش الأمريكي، وفي الجانب الآخر أصدرت السفارة الأمريكية تعليمات للمواطنين الأمريكيين بالاحتماء في مكانهم، وذلك بعد أن جاءت بعض التقارير التي تفيد أن هناك تبادل إطلاق نار في المطار بيت الجهات المعنية وجنود طالبان.

ويبدو أن عدد المواطنين الأمريكيين الموجودين بأفغانستان يبلغ 5000 وهم جنود تم حشدهم سابقاً لتقديم المساعدة في أفغانستان، حيث أمر الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأحد بالإسراع في إجلاء الأمريكيين الموجودين هناك وذلك نظراً لخطورة الوضع بسبب استيلاء جنود طالبان على البلاد بأكملها، حيث قال الرئيس جو بايدن في بيان له يبرر فيه عملية الانسحاب: “سنة أخرى أو خمس سنوات أخرى من الوجود العسكري الأمريكي ما كانت لتحدث فرقاً إذا ما كان الجيش الأفغاني لا يستطيع أن يحافظ على بلاده”.

وفي الجانب الآخر وجه المشرعون الجمهوريون إلى الرئيس جو بايدن العديد من الانتقادات وجاءت بسبب قرار الانسحاب الذي اتخذه الرئيس بايدن وكانت الانتقادات تقول: “يبدو أن الأمر سيصبح وصمة عار على هذا الرئيس ورئاسته، ويبدو أيضا أن المسار الخاطئ الذي تسير عليه الولايات المتحدة الآن على يديه”.

كما قال أحد الجمهوريين البارزين في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب وهو النائب ميتشايل ماكاول: “إن على بايدن الاستقالة بسبب هذا الأمر”.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.