الرئيس الأوكراني يدرس إقالة كبار القادة والمسؤولين

في مقابلة بثت يوم الأحد فقد أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن دراسة عملية إعادة ضبط لتغيير العديد من كبار المسؤولين في البلاد، ولقد أثارت تلميحات سابقة بشأن إقالة قائد الجيش فاليري زالوجني تكهنات شعبية واسعة النطاق في أوكرانيا لعدة أسابيع.

الرئيس الأوكراني زيلينسكي وقائد جيشه زالوجني

وتعود جذور الخلاف بين الرئيس زيلينسكي وقائد الجيش زالوجني إلى أداء الجيش في الحرب المستمرة منذ ما يقرب من عامين في أعقاب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة الإيطالية (راي) فقد أشار زيلينسكي إلى أنه عندما يتحدث عن التغيير فإنه يفكر في شيء أكبر من شخص واحد، بل يتعلق باتجاه قيادة البلاد بأكملها، وأوضح قائلاً: (إعادة ضبط الأمور ضرورية، وأتحدث عن استبدال عدد من قادة الدولة، وليس فقط في قطاع الجيش).

وقد تفاقمت الخلافات بعدما حققت أوكرانيا تقدمًا محدودًا في الهجوم المضاد الذي شنته العام الماضي ضد القوات الروسية المتمركزة على طول الخط الأمامي الممتد لألف كيلومتر في جنوب وشرق أوكرانيا.
وفي نوفمبر الماضي فقد أشار زالوجني في مقال نشرته مجلة إيكونوميست إلى أن الحرب دخلت مرحلة جديدة من الاستنزاف مما أدى إلى توبيخه من قبل الرئيس.

وقد حظي زالوجني بتأييد الشعب الأوكراني لإشرافه على عمليات صد تقدم القوات الروسية نحو كييف في بداية الحرب، وللتقدم الذي تحقق فيما بعد والذي استعاد مساحات واسعة من الأراضي في الجنوب والشمال الشرقي.

وقد تم تداول العديد من التقارير في الأسبوع الماضي تشير إلى أن إقالة زالوجني محتملة، وعلى الرغم من ذلك فقد نفى المتحدث باسم الرئيس في حالة واحدة على الأقل أي تغيير في قيادة الجيش.

كما أثيرت أيضاً أسئلة حول ما إذا كان قد عُرض على زالوجني وظيفة بديلة مثل السفير، ومن قد يحل محله.

ويذكر أن المرشحين الرئيسيين المحتملين هما أولكسندر سيرسكي قائد القوات البرية، وكيريلو بودانوف، رئيس إدارة المخابرات بوزارة الدفاع الأوكرانية.

 

قد يهمك:

عن الكاتب:
اترك رد

تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل