الحل السحري الذي قدمته أمريكا لمواجهة التنظيمات.. قمة السخرية..


بعد أن اختطاف 21 مصريا والتخلص منهم أمام العالم في منظر وحشي قاسي يتجرد من الرحمة ،انطلقت الطائرات المصرية تشق سماء ليبيا لتوجه ضربة قاسية إلى قلب الإرهاب ،وتستمر الضربات المصرية في توجيه هزائم جديدة إلى التنظيم الارهابي داعش بوقوع 100 رجل داعشي في أيدي القوات المصرية، وبذلك تستمر الضربات الموجعة المصرية لداعش في نجاح.

الحل السحري الذي قدمته أمريكا لمواجهة التنظيمات.. قمة السخرية..

و مع ذلك لم تكتفي مصر بهذا وانما انطلقت إلى المجتمع العالمي تطلب منهم العون والاتحاد في مواجهة هذا التنظيم الغاشم الغادر، فقد طار السيد وزير الخارجية المصري إلى مجلس الامن لعرض اخر تطورات الوضع مع هذه الجماعه الارهابية، ومد مظلة التحالف الدولي الي ليبيا ليبعد عنها خطر داعش، ولكن للأسف تم رفض الطلب المصري ضمنيا، حيث أعلنت نائبة وزير الخارجية أن امريكا لا تستطيع محاربة الارهاب ولن تنتصر عليها، بل أضافت ماري هارف أن الولايات المتحدة تسعى لإيجاد وظائف رجال هذا التنظيم..!

الحل السحري الذي قدمته أمريكا لمواجهة التنظيمات.. قمة السخرية.. 1 19/2/2015 - 8:26 ص

و بهذا اصبحت المواجهة مباشرة بين مصر وحدها وهذا التنظيم الإرهابي  بعد موقف الولايات المتحدة ناهيك عن موقف قطر المهاجم لمصر باستمرار، كما انضمت اليهم الجزائر رغم انها عانت كثيرا من ويلات الإرهاب لكنها قررت أن تدخل إلى ثالوث قطر والولايات المتحدة.

و بعد وصف مصر لقطر بأنها راعية الارهاب سارعت الاخيره بسحب السفير القطري من مصر عائدا الي بلده.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. أحمد يقول

    قبل كل شيئ أقدم تعزيالشعب المصر في أولادها الذين قتل غدرا في ليبيا .
    أريد أن أسأل سؤال واحد فقط لإخواننا في مصر ،وأرجو أن أجد الإجابة عنه إن وجدت وهو
    كم من جندي مصر قتل علي يد اليهود في الحدود المصرية ؟
    فلماذا لم نشهد هذه ردة الفعل كما هي الأن أليس الصهاينةهم أكبر إرهاب في المنطقة فلماذا الكيل بمكيالين
    أم الجنود الذين قتلتهم إسرائيل في الحدود كانو لا يستحقون الرد الصرم من قبل القوات المسلحة المصرية
    أم هناك شيئ أخر لا نعلمه؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. HOSSam Fawzy يقول

    احنا بفضل الله تعالى احنا طول عمرنا ومعروف عننا احنا الفراعنه يعنى لايكسر داعش اذا كانت امريكايه او قطريه او تركيه وباذا الله تعالى منتصرين ومش محتاجين مسانده من احد الجيش والشعب المصرى واولا الرئس السيسى حفظه الله لمصر حنحرب حتى اخر فرعون مصرى