الحكم 15 شهر سجن على أشهر منقبة في بلجيكا وغرامة 19 ألف يورو

أشهر منقبة في بلجيكا والتي يفضل الإعلام البلجيكي مناداتها بهذا الإسم، حيث قامت بضرب أربعة رجال من رجال الشرطة البلجيكية، قامت المحكمة في بروكسل باصدار حكم نهائي في قضية تعديها بالضرب على رجال الشرطة بالسجن 15 شهرا.

سجن أشهر منقبة في بلجيكا

من هي أشهر منقبة في بلجيكا

هي ستيفاني ديجاتو، بلجيكية الجنسية وتبلغ من العمر 27 عاما، وكانت ترتدي النقاب وتنخرط في الأحياء المتشددة والمليئة بعناصر تنظيم الشريعة من أجل بلجيكا، ومنها حي مولنبيك الشهير وقد صدر الحكم ضدها من قبل بالسجن لمدة 18 شهرا، ولكنها قدمت استئناف على الحكم، واختفت لفترة من الزمن في اواخر عام 2015، حيث تم القبض عليها في آواخر شهر مارس 2016م، في أثناء عودتها من تركيا.

أشهر منقبة في بلجيكا
أشهر منقبة في بلجيكا

و كانت أثناء القبض عليها قد تخلن عن النقاب تماما وارتدت ملابس عصرية، بل وقد قامت ستيفاني بصبغ شعرها باللون الأشقر، واعترفت أمام المحكمة بأنها تغيرت تماما ولم تعد نفس المرأة التي تعدت بالضرب على رجال الشرطة من قبل، ولذلك فلقد صدر الحكم عليها بالسجن 15 شهرا، مع التعويض المناسب لرجال الشرطة، والذي قدر بحوالي 19 ألف يورو.

تفاصيل القضية الشهيرة لأشهر منقبة في بلجيكا

ترجع تفاصيل القضية التي اشتهرت في هذا الوقت بقضية فتاة النقاب، إلى شهر مايو من عام 2012م، حيث كانت ستيفاني في محطة نقل للركاب الموجودة في بروكسل، واقترب منها عدد من رجال الشرطة وطلبوا منها التحقق من شخصيتها، لكنها رفضت وقامت بالإعتداء عليهم واحداث عدد من الإصابات بهم مثل جروح بالوجه والرأس وكسر في فك بعض المحققين وتكسير أثاث الغرفة التي تم احتجازها بها.

سر ظهور فؤاد بلقاسم إلى جوار أشهر منقبة في بلجيكا خلال القضية

بعد الإفراج المؤقت عن أشهر منقبة في بلجيكا ستيفاني ديجاتو، إلى حين عرضها للمحاكمة جرت العديد من أحداث الشغب، وظهرت ستيفاني ديجاتو في العديد من الفيديوهات وإلى جوارها زعيم تنظيم الشريعة من أجل بلجيكا المغربي فؤاد بلقاسم، حيث كان يدافع عن فتاة النقاب ستيفاني ديجاتو، ويمتدح عدم رفضها لخلع النقاب.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.