الحريري يعلن استقالة حكومته من أجل تلبية طلب المتظاهرين ومصيرها الآن في يد ميشيل عون

بعد المظاهرات اللبنانية الواسعة التي طالبت حكومة الحريري بالتنحي، والقضاء على الفساد والظلم، أعلن رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري، عبر كلمة متلفزة استقالته من منصبه، وأوضح أنه سيتوجه إلى قصر بعبدا، من أجل تقديم الاستقالة للرئيس العماد ميشيل عون، وأوضح أنه سيفعل ذلك من أجل إرضاء الشعب اللبناني، حيث قال” وصلنا إلى طريق مسدود، أنا طالع لقصر بعبدا لتقديم استقالتي إلى الرئيس العماد ميشيل عون، وللشعب اللبناني في كثير من المناطق، استجابة لمطالب المواطنين الذين نزلوا إلى الشوارع”.



وأشار إلى أن مصير استقالته الآن بين يد الرئيس ميشيل عون والشعب اللبناني، فوفقا للدستور اللبناني يحق للرئيس رفض الإستقالة ويطلب منه التمهل.

وأشارت وسائل إعلامية لبنانية سابقا، إلى وجود نية لدى الحريري لتقديم استقالته والتي تعني استقالة الحكومة جميعا، وذلك بعد الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ 13 يوما، وذلك في حالة عدم مساعدة الشركاء السياسين له من أجل إجراء الإصلاحات اللازمة.



كما دعا الحريري إلى إعلاء مصلحة لبنان، وعلى الشركاء السياسين العمل على النهوض بالبلاد اقتصاديا، وعدم تضيع الفرصة الجدية الحالية، ورغم تقديم الحريري لمجموعة من الإصلاحات لتهدئة الاحتجاحات، مثل خفض رواتب النواب والوزراء، قابلت بالرفض من المتظاهرين، والرغبة في تغيير النظام بكامله.

ويذكر خروج الكثير من المتظاهرين في لبنان منذ 13 يوما، احتجاجا على قرار الحكومة بفرض ضرائب على تطبيق المكالمات والرسائل “واتساب” من أجل سد العجز في الميزانية.



قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد