البرلمان الفلندي: عملية قرصنة تستهدف معلومات النواب

تمكن قراصنة من إختراق جدار الحماية الخاص بنظام تكنولوجيا المعلومات العائد للبرلمان الفلندي، و الولوج إلى عدة حسابات بريدية خاصة ب نواب البرلمان، حيث قامت الجهات المختصة الفلندية المعروفة بإسم KRP بالبدء بالتحقيقات اللازمة.

البرلمان الفلندي: عملية قرصنة تستهدف معلومات النواب 1 31/12/2020 - 5:44 م

حيث تبين أن الهجوم الإلكتروني وقع قبل شهرين أو ثلاثة  خلال 2020، لكن لم يتم اكتشافه إلا هذا الشهر >
فيما صرح مسؤول في الشرطة الفلندية، بأنه لم يتم ملاحظة أي تصدع في النظام, و أيضا لم يكن الإختراق عبثي، حيث تم تصنيفه على أنه حالة تجسس كاملة الأركان،

و اعتبر المسؤول الأمني أن جهات غير معلومة نجحت في الوصول إلى بعض البيانات، و التي من شأنها أن تسبب أذى للدولة، أو ربما تصل لجهات .خارجية
و أردف المصدر: تعرض أكثر من نائب في البرلمان لهجوم إلكتروني و لا يمكن إيضاح الرقم الحقيقي من أجل حسن سير عمليات التحقيق، و تعتبر هذه الهجمات خطيرة جدا، فيما ساعدت بعض الدول الحكومة الفلندية في التحقيقات، من دون ذكر أي معلومات

و في سياق متصل أكدت شخصيات حكومية أن هذا الإختراق حصل في دولة مجاورة، ليعلن برلمان النرويج عن إختراق مشابه لما حصل في فلندا، و تمكن القراصنة من إخترق أكثر من حساب إلكتروني لنواب البرلمان النرويجي، حيث تمكن المخترقون من الاستحواذ على عدد لابأس به من البيانات، فيما أشارات التحقيقات إلى أن القراصنة هم مجموعة  أ ب ت 28 APT28   التابعة لجهاز الاستخبارات الروسي GRU.
فيما صرتحت شركة مايكرو سوفت أن  تلك المجموعة تنتهج أسلوب جديد في عمليات التسلل و الإختراق