“الأمم المتحدة” وبالأغلبية توجه صفعة قوية لـ”ترامب” بشأن قرار “القدس المحتلة”.. وموقف غريب من مندوبة أمريكا بعد كلمة إسرائيل يثير جدلاً واسعاً

انتفض العالم مجدداً في وجه الولايات المتحدة الأمريكية وضد قرارها الأخير، الذي أصدره الرئيس “دونالد ترامب”، باعتبار القد عاصمة لإسرائيل، ففي تطور جديد، أدانت 128 دولة بالأمم المتحدة، اليوم الخميس، هذا القرار، وأسفرت الجلسة أيضاً عن رفض 9 دول للقرار في حين امتنعت 35 دولة عن التصويت، بالرغم من الضغط الذي مارسه ترامب على الدول المصوتة ضد الولايات المتحدة، وتهديدها بقطع المساعدات الأمريكية لهم.

تهديدات ترامب لجميع الدول

كانت فلسطين والدول العربية والإسلامية المُناصرة للقضية الفلسطينية، قد سعت إلى التصويت في الجمعية العامة بعد أن استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو)، على قرار ضد مشروع قرار عربي بشأن إعلان القدس المُحتلة عاصمة لإسرائيل، المدعوم من 14 عضوًا آخر من أعضاء مجلس الأمن الدولي.

موقف غريب من مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة

أما الموقف الغريب، هو مغادرة “نيكي هيلي”، سفيرة أمريكا بالأمم المتحدة، جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص القدس بعد انتهاء كلمة مندوب إسرائيل،  في الجلسة الطارئة، قائلة، بأنه من المعيب أن تجد أمريكا نفسها وسط هذا الهجوم، الأمر الذي يُضعف الأمم المتحدة، معبرة عن استغرابها من العداء الموجه لإسرائيل.

كما أشارت “هيلي”، إلى أن إسرائيل صمدت لكن أبقت على الكرامة والحرية، مبدية دفاعها عن سيادة أمريكا المساهمة بقوة في مؤسسات، قائلة:

“عندما نكون أسخياء نحن أيضا لنا توقعات مشروع بأن هناك إرادة أن هذا المجهود يحترم وعندما نهاجم يعني أن الدولة التي تهاجمنا لا تحترمنا وعليها أن تدفع عن قلة احترامها ونحن ندفع أكثر من أي دولة أخرى. وهذتا الامتياز لا يضاهينا فيه أحد. عندما نصرف بهذا السخاء بالأمم المتحدة علينا المسئولية أن نطلب المقابل”.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.