الأمم المتحدة تعتذر لإسبانيا عن الخطأ الغير مقصود في نسب القصف المدمر لبلدة غيرنيكا لها

بعد أن نسب موقع إدارة الهدايا التابع للمنظمة الأممية، فظائع القصف المدمر لبلدة غيرنيكا 1937 التي تقع في الباسك في شمال أسبانيا، للقوات الجمهورية الإسبانية، والذي حدث هذا النسب عن طريق الخطأ، قدمت الولايات المتحدة إعتذارا لإسبانيا، موضحا أن الجمهوريون كانوا ضحايا وليس مرتكبين.

قصف مدينة غيرنيكا

وأوضح المتحدث ستيفان دوغاريك، أن قصف مدينة غيرنيكا، تم على يد طائرات القوات الفاشية الإيطالية، وطائرات النازيين الألمان، وذلك من أجل دعم تمرد الجنرال فرانسيسكو فرانكو، في الحرب الأهلية الإسبانية.

وقال المتحدث ستيفان دوغاريك” تم إبلاغ الأمم المتحدة مطلع الأسبوع، أن موقع إدارة الهدايا التابع للمنظمة الأممية نسب الفظائع التاريخية في غيرنيكا، التي جسدها بابلو بيكاسو في جداريته الشهيرة، إلى جمهورية إسبانيا”، وقال أن موقع إدارة الهدايا متوقف الآن بسبب الصيانة، لكي يمكن إجراء التصحيحات اللازمة، ومراجعة كافة محتوى الموقع.

يذكر أنه تم قصف مدينة غيرنيكا في 26 أبريل 1937، وما زال عدد الضحايا غير محسوم إلى الآن ومصدر للجدل، حيث قدرت حكومة الباسك عدد الوفيات 1,654 قتيلا، وقدرت دراسة إسبانية أن عدد الوفيات 153قتيلا، وأوضح مصدر كلية الحرب الجوية أن عدد الضحايا 400، أما الأرشييف السوفييتي فقدر العدد ب 800 قتيلا في يوم 1 مايو 1937، وهو لا يأخذ به نظرا لوجود ضحايا متأثرين بجراحهم لاحقا، ووجود ضحايا تحت الآنقاض، وجسد هذا الموضوع في لوحة بابلو بيكاسو الشهيرة المضادة للحرب،