اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل يثير رود فعل عربية وعالمية ساخطة على القرار

أصدر الرئس الأمريكي دونالد ترامب قراراَ بالاعتراف بالقدس عاصمة لأسرائيل ووصف هذا القرار بأنه تأخر أكثر من اللازم وهو الأمر الذي قابلته الحكومة الإسرائيلية بالفرحة العارمة واصفة القرار بأنه قرار تاريخي والغريب في الأمر أن ترامب إعتبر أن هذا القرار يصب في مصلحة عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وحل الدولتين.

الئيس الأمريكي يصدر قرار بأعتبار القدس عاصمة لأسرائيل
الئيس الأمريكي يصدر قرار بأعتبار القدس عاصمة لأسرائيل
أمريكا تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

أثار هذا القرار ردود فعل غاضبة ومستنكرة لهذا القرار سواء عربية، إسلامية وأوروبية، الخارجية المصرية إستنكرت بشدة هذا القرار وأعلنت رفضها التام لأي آثار مترتبة عليه وأكدت في بيانها أن اتخاذ أي قرارات مخالفة للشرعية الدولية والإتفاقيات الموقعة  لن يؤثر على وضعية القدس فهي مدينة واقعة تحت الإحتلال.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن أكد في خطابه بالأمس أن هذا القرار يهدم عملية السلام ويعتبر إنسحاب لأمريكا من دورها في رعاية عملية السلام وأكد أن هذا القرار سيجعل السلطة الفلسطينية في حل من أي إتفاقيات دولية قد تم توقيعها في السابق، كم أعلنت المملكة الأردنية الهاشمية رفضها القاطع للقرار الأمريكي بشأن القدس مؤكدة أنه بمثابة خرق واضح لكل قرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

و على الصعيد الأوروبي، أعلنت فرنسا رفضها للقرار الأمريكي بإعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وأكد الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون أنه لا يجب إتخاذ قرار أحادي الجانب بشأن القدس ومصير القدس يجب أن يحدد من خلال المفاوضات فقط، كما إستنكرت ألمانيا القرار الأمريكي وأكدت أن وضع القدس يجب أن يحدد من خلال المفاوضات بين الفلسطينيين والأسرائيليين كما أعلن  أنطونيو جوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة أن هذا القرار سيقوض عملية السلام في الشرق الأوسط وأكد في بيانه أنه سيبذل قصاره جهده لعودة مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والأسرائيليين.