إكتشاف أول مقبرة للفلسطينيين في مدينة عسقلان

أعلن باحثون اكتشاف أول مقبرة للفلستينيين في مدينة عسقلان

إكتشاف أول مقبرة للفلسطينيين في مدينة عسقلان 1 11/7/2016 - 8:08 ص

ويعود هذا الاكتشاف، إلى العام 2013 ولكنه تم الكشف عنه أخيراً ً يوم الأحد، وقد يسفر عن إجابات للغز الدائم الذي يحيط بأصول الفلسطينيين.

وهذا الاكتشاف يعود الى أعمال الحفريات على مدار ثلاثين عام، قامت بها بعثة ليون ليفي الاستكشافية ويقول زعماء البعثة انهم اكتشفوا 145 مجموعات من الرفات في عدة من غرف الدفن، محاطة بالعطور والمجوهرات والاسلحة والطعام.

وقال دانيال أحد قادة أعمال الحفر “بعد عقود من دراسة ما وراء الفلستيين توصلنا اخيرا إلى ماضيهم ونحن أوشكنا الوصول الى النهاية لكشف الغموض الذي يتعلق بأصولهم

وتعود الرفات إلى ما بين القرن 11 و 8 قبل الميلاد.

وأبقي  الاكتشاف على السرية لمدة ثلاث سنوات، إلى حين الانتهاء من الحفريات ، لتجنب لفت انتباه المعارضين اليهود الحريديم، الذين تظاهروا في وقت سابق ضد الحفريات.

والباحثون غير متفقين حول الأصل الجغرافي للشعب الفلستيني، فهم مختلفين في الرأي فيظن البعض انهم  من اليونان أو جزر كريت، وقبرص، والأناضول في تركيا الحديثة.

ويقوم فريق البعثة حاليا فحوصات الحمض النووي، والكربون المشع وغيرها من التجارب على بقايا الرفاة في محاولة لتحديد مصدرها.

وقال زعماء الحملة بأن معظم الجثث لم تدفن مع رفاة أصحابها، ولكن وجد أباريق وعطور ، وجرار للتخزين وأطباق صغيرة.

وان عدد قليل من الافراد الذين دفنوا كانوا يرتدون الاساور والحلي وبعضم وجد يحمل الاسلحة.

وقال عالم الآثار آدم أجا، أحد المشاركين في أعمال الحفر ” “هكذا يعامل الفلسطينيون قتلاهم، وفك شفرة الكتاب يقود الى معرفة كل شئ”

ويبدو أن الفلستينيون في الانجيل العدو اللدود لحضارة  بنى اسرائيل القديمة. ويعتقد انهم كانوا قد هاجروا إلى اسرائيل القديمة من الاراضى إلى الغرب في القرن الثانى عشر قبل الميلاد.

وبحسب العهد القديم، فإن أكثر الفلستنيين المشهورين هو المقاتل جالوت، الذي هزمه النبي داوود قبل أن يصبح ملكا.