إغلاق متحف اللوفر في باريس وفقاً لقرار الحكومة الفرنسية بحظر التجمعات خوفاً من انتشار فيروس كورونا


في ظل قرار الحكومة الفرنسية بمنع التجمعات الكبيرة بين المواطنين خوفاً من انتشار فيروس كورونا، جاء قرار متحف اللوفر بباريس اليوم بالإغلاق ومنع زيارات المتحف منعا لحدوث التجمعات وفقاً لتعليمات الحكومة الفرنسية، حيث قد حظرت الحكومة من اجتماع أكثر من 5000 شخص في نطاق واحد كإجراء وقائي لمنع حدوث عدوى وانتشار الفيروس .

وقد أكد وزير الصحة الفرنسي أوليفر فيران أن قرار الحكومة الفرنسية بمنع التجمعات هذا قرار مؤقت لمواجهة انتشار الفيروس، حيث وضح أن هذا القرار سوف يتغير مع مرور الوقت ولكن لابد من تطبيق في الوقت الحالى للوقاية من انتشار العدوي بوباء كورونا ،وذلك لأن الاختلاط في الأماكن المفتوحة يسهل انتقال العدوى ويهيأ بيئة خصبة لانشار الفيروس .

الحكومة الفرنسية تقرر حظر التجمعات

وأشار وزير الصحة الفرنسي أنه في ظل تسجيل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا يفضل عدم السفر خارج البلاد إلا في حالات الضرورة القصوى، وعلى الموظفين القيام بالعمل من المنزل من أجل التخفيف من حدة زحام الشوارع في مواقيت العمل مما يتسبب في تكوين تجمعات وقد يتسبب في نشر الفيروس، كما وضح أن الأشخاص يمكنهم التسوق مع الحرص من عدم التواجد في أماكن بها تجمعات كبيرة بقدر المستطاع.

وقد أصدرت الحكومة الفرنسية في أجتماع أمس السبت قرار بحظر التجمعات المواطنين وذلك تجنباً من انتشار العدوى بفيروس كورونا ، وذلك بعد أن وصل عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى 73 حالة إصابة وحالتين وفاة، مشدده على الاشخاص بضرورة البقاء بمنازلهم والقيام بالعمل من خلال المنزل .


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.