10 قصص اطفال هادفة ومختارة بعناية

أهلًا بكم معنا في مجموعة قصص اطفال تم إختيارها لكم بعناية ونرجو أن تنال إعجابكم.

قصص اطفال

قصة الثعلب والحمار الغبي

القصة الأولي من قصص الأطفال.

قصص اطفال| قصة الثعلب والحمار الغبي
قصص اطفال| قصة الثعلب والحمار الغبي

الأسد مريض

يحكى أنه كان هناك أسد يعيش في أحد الغابات، كان هذا الأسد مريض. ذهب الثعلب وأتى إليه بالطبيب ثم كشف عليه وقال له: “يا ملك الغابة ليس لك علاج، إلا أن تأكل مخ حمار”.

نظر الأسد إلى الثعلب وقال له: “ماذا تنتظر!؟ اذهب الأن وأحضر لي حمار لأكل مخه”.

فكر الثعلب قليلًا كيف سيأتي بحمار إلى عرين الأسد، ثم قال الثعلب: “أمرك يا ملك الغابة”، ثم إنصرف الثعلب.

الثعلب يجد حمار

وبينما الثعلب يتمشى في الغابة صادف حمار يأكل العشب وحده، فقال الثعلب هذا هو الذي أبحث عنه.

توجه الثعلب إلى الحمار وقال: “صباح الخير يا صديقي. لماذا أنت هنا لوحدك”.

فقال الحمار: “صباح الخير أيها ثعلب، أنا لوحدي لأن باقي الحمير لا يحبوني”.

قال الثعلب: “عندي لك خبر سار جدًا، إن الأسد مريض ويشعر أنه سوف يموت، ويريد أن يُسلم مُلك الغابة لأحد قبل موته، وأنا أراك خير من يصلح خليفه له”.

فقال الحمار مندهشًا: “أنا!!!”.

قال الثعلب: “نعم! وعندما تصبح ملك الغابة ستتمنى كل الحيوانات صداقتك”.

الحمار الغبي يذهب إلى عرين الأسد برجليه

قصص اطفال| قصة الثعلب والحمار الغبي
قصص اطفال| قصة الثعلب والحمار الغبي

فرح الحمار كثيرا وقرر الذهاب مع الثعلب إلى الأسد، وكان يمشى بكل غرور وكأنه أصبح ملك الغابة بالفعل.

دخل الثعلب والحمار إلى عرين الأسد، ثم نظر الثعلب إلى الأسد وقال له: “لقد أتيت لك بالحمار يا ملك الغابة”.

إنقض الأسد على الحمار وقفز فوقه وعضه، لكن لأن الأسد كان مريض لم يستطيع إحكام قبضته على الحمار، فهرب الحمار منه.

غضب الأسد مما حدث ونظر إلى الثعلب وقال له: “لابد أن تذهب وتحضر لي ذلك الحمار ثانية”.

فقال الثعلب متعجبًا: “وكيف أفعل ذلك يا ملك الغابة؟ لن يصدقني ذلك الحمار ثانية!”.

فقال الأسد: “أذهب وأحضره وإلا أكلتك أنت!”.

قال الثعلب: “حسنًا! سأتدبر الأمر”.

الحمار لا يتعلم من أخطائه

رجع الثعلب إلى حيث وجد الحمار أول مرة فوجد هناك، وكان الحمار مرعوب جدًا.

قال الثعلب للحمار: “لما هربت يا صديقي بينما كان الأسد يتوجك؟”.

فقال الحمار بغضب شديد: “أغرب عن وجهي أيها الثعلب اللعين قبل أن أقتلك. وأنا لست صديقك!”.

قال الثعلب بكل هدوء: “لما كل هذا الغضب!؟ ولماذا هربت بينما كان الأسد يتوجك ملكًا للغابة!؟”.

فاستغرب الحمار وقال: “يتوجني! لقد كاد الأسد أن يأكلني!؟ لقد جرحني في رقبتي!”.

قال الثعلب: “لا! لم يكن يريد أن يأكلك! هكذا يتم تتويج ملك الغابة. ألم ترى عملية تتويج لملك من قبل!؟ هيا بنا لا تضيع على نفسك فرصتك الذهبية!”.

فصدق الحمار كلام الثعلب وقال: ” لا! لم أرى ملك يتوج من قبل”، ثم ذهب الحمار مع الثعلب إلى عرين الأسد مرة أخرى.

وعندما دخل الحمار إلى عرين الأسد، إنقض عليه الأسد هذه المرة وأحكم قبضته عليه، فلم يستطيع الحمار الهروب.

الدرس

من يخدعنا مرة، يجب علينا ألا نعطيه ثقتنا الكاملة مرة أخرى.

يجب علينا أن نتعلم من أخطائنا ولا نقع في نفس الخطأ.

الخبرة هي عباره عن أخطاء تعلمنا منها.

وهناك قصص اطفال جميلة أيضًا مثل قصص اطفال مكتوبة| قصة الأسد والفأر.

قصة التاجر والحمارين

أهلًا بكم معنا في القصة الثانية من قصص اطفال قصيرة.

قصص اطفال قصيرة| قصة التاجر والحمارين
قصص اطفال قصيرة| قصة التاجر والحمارين

يحكى تاجرًا كان يملك حمارين، يحمل عليهم البضائع ثم يذهب بهم إلى قرية أخرى ويبيع بضاعته هناك.

وفي يوم من الأيام حمل على أحدهم ملحًا، وحمل على الأخر قدورًا. وذهب كعادته ليبيعهم في قرية أخرى حيث يحتاج الناس إلى الملح والقدور.

كان الملح ثقيل جدًا والحمار الذي يحمل متعب جدًا، أما القدور فهي خفيفة، وبالتالي الحمار الذي يحملها كان سعيد بخفة حمولته.

وفي منتصف الطريق بين القرتين وجد التاجر شجرة وبجوارها بركة ماء، فقرر أن يستريح تحتها قليلًا ويترك الحمارين يأخذان قسطًا من الراحة ويشربان من البركة.

شرب الحمارين من البركة، ثم قرر الحمار حامل الملح أن يغمس نفسه في البركة، حتى يستعيد قواه التي خارت من ثقل الملح.

فلما خرج من البركة شعر وكأنه ولد من جديد، لأن الملح قد ذاب في ماء البركة.

قصص اطفال قصيرة| قصة التاجر والحمارين
قصص اطفال قصيرة| قصة التاجر والحمارين

الحمار يقلد زميله دون تفكير

فلما رأى الحمار حامل القدور صاحبه وقد خرج من البحيرة في منتهى النشاط والحيوية، وكان من قبل مرهق جدًا.

فكر أن في البحيرة سر ما! وبرغم خفة حمولته، إلا أنه قرر النزول إلى البحيرة لتخف حمولته أكثر ويزداد نشاطه.

فلما خرج من البركة كاد ظهره أن يكسر من ثقل الحمولة، ذلك لأن القدور ملئت بالماء، والماء ثقيل جدًا.

ندم الحمار وقال لنفسه ياليتني لم أنزل إلى البحيرة وأقلد الحمار الأخر.

الدرس

ليس كل ما ينفع غيرك ينفعك، وليس كل ما يضر غير يضرك.

لا يجب عليك تقليد غيرك بدون أن تفكر بعقلك أولًا.

وهناك قصص اطفال جميلة أيضًا مثل قصص اطفال قبل النوم| قصة الشاب الكذاب والذئب.

قصة السيدة العجوز والذئب

أهلا بكم معنا في القصة الثالثة من قصص اطفال مكتوبة.

قصص اطفال مكتوبة| قصة السيدة العجوز والذئب
قصص اطفال مكتوبة| قصة السيدة العجوز والذئب

يحكى أن كانت هناك سيدة عجوزة تعيش في البادية، وكانت تملك شاتين.

كانت السيدة العجوز ترعى بالشاتين على بعض العشب، وتأكل من لبنهم.

وفي يوم من الأيام هجمت عليهم السرحانة (أنثى الذئب) فافترست شاة منهم، وبقيت لدي السيدة العجوز شاة واحدة فقط.

حزنت العجوز على شاتها ومن كثرة قهرها عليها، أمسكت سلاحها وقررت الإنتقام من السرحانة.

أخذت تبحث عن السرحانة في الجبل حتى وجدتها، وبالفعل قتلتها.

العجوز تندم على قتل السرحانة

وبعد عدة أيام، سمعت العجوز صوت عواء صغير، فأخذت تمشي نحو الصوت حتى وصلت إليه فوجدته جرو صغير، ابن السرحانة التي قتلتها.

فندمت العجوز على قتلها للسرحانة، وتقطع قلبها على الجرو الصغير فأخذته معها.

كانت السيدة العجوز ترضع الجرو الصغير من الشاة الباقية، أخت الشاة التي قتلتها السرحانة.

قصص اطفال مكتوبة| قصة السيدة العجوز والذئب
قصص اطفال مكتوبة| قصة السيدة العجوز والذئب

عاش الجرو الصغير مع الشاة حتى كبر.

وعندما أشتد ساعده وأصبح ذئبًا، بقر بطن الشاة وأكلها ثم هرب إلى الجبل.

وعندما رأت ذلك العجوز حزنت على شاتها، وعلمت أن الطباع لا تزول.

الدرس

نتعلم من هذه القصة أن نعاتب على الخطأ لا على الطبع السيء.

فإن الخطأ يتم إصلاح وتجنبه في المرات القادمة.

أما الطبع السيء فلا يتغير أبدًا.

أقرأ أيضًا: 5 قصص للأطفال قصيرة مكتوبة قبل النوم.

قصة البطة الذهبية

القصة الرابعة من قصص اطفال جديدة.

قصص اطفال جديدة| قصة البطة الذهبية
قصص اطفال جديدة| قصة البطة الذهبية

يحكي أنه كانت تعيش في أحد المزارع بطة صغيرة وكان لونها ذهبي، وكان كل البط حولها أبيض. كانت البطة الذهبية تشعر أنها مميزة جدًا بلونها الذهبي اللامع، عكس باقي البط.

وكانت دائمًا تقول للطيور التي تعيش معها أنها بطة مميزة، وأن البشر أصحاب المزرعة يحبونها أكثر منهم.

تضايقت الطيور منها وكانوا يرونها مغرورة جدًا، فكانت كلما تحدثت إلى أحد الطيور تجاهلها، وكانوا لا يحبون اللعب معها.

كانت البطة الذهبية تشعر أنها غير محبوبة فجميع الطيور وخاصتًا البط لا يحبون اللعب معها.

وكانت الطيور تقول لبعضها وخاصتًا البط، لماذا هذه البطة ترى نفسها خيرًا منا؟ لماذا تزهو بنفسها هكذا؟

الدجاجة السوداء المحبوبة

قصص اطفال جديدة| قصة البطة الذهبية
قصص اطفال جديدة| قصة البطة الذهبية

وفي يوم من الأيام بينما كانت البطة الذهبية تسير وحدها كالعادة، وسمعت الطيور يبدون إعجابهم بالدجاجة السوداء.

سمعت البطة الذهبية بطة بيضاء تقول لأخرى: “ما أجمل هذه الدجاجة السوداء، لا أعتقد أن هناك أجمل منها!”.

عندما سمعت البطة الذهبية هذا الكلام شعرت بالغيرة من الدجاجة السوداء، وظنت أنهم يحبون شكلها ولونها الأسود.

قررت البطة الذهبية أن تجعل لونها أسود حتى تكون محبوبة مثل الدجاجة السوداء.

وفي اليوم التالي راحت تبحث البطة الذهبية كيف تجعل لونها أسود؟ وبينما هي كذلك وجدت كومة من الفحم بجوار العشة التي تعيش فيها.

فقالت لنفسها: “لقد وجدتها! لقد عرفت كيف اجعل لوني أسود حتى أكون محبوبة مثل الدجاجة السوداء”.

وفي الحال ذهبت البطة الذهبية إلى البحيرة وبللت ريشها، ثم رجعت إلى كومة الفحم وتمرغت فيها.

تحول لون البطة الذهبية من الذهبي إلى الأسود، وصار منظرها قبيح جدًا.

ثم نظرت البطة الذهبية إلى نفسها في المرآة وقالت لنفسها: “الأن أصبح لوني أسود مثل لون الدجاجة السوداء، أعتقد أنني أصبحت أجمل منها الأن”.

ثم تنهدت البطة الذهبية وقالت: “الأن سأكون محبوبة وسيعجب بي الجميع”.

الوحش المخيف

قصص اطفال جديدة| قصة البطة الذهبية
قصص اطفال جديدة| قصة البطة الذهبية

تمشت البطة بغرور ذاهبة إلى باقي طيور المزرعة، وكانت سعيدة وفخورة جدًا بلونها الأسود الجديد.

رأت البطات البيضاء البطة الذهبية وهي قادمة في لونها الجديد وهو الأسود ففزعن منها.

وقالت أحد البطات البيضاء إلى أخرى: “ليس عندنا في المزرعة بط أسود، لابد أن هذا وحش أسود قادم ليأكلنا”.

وفي الحال هربن منها وراحت كل بطة منهم تختبئ في مكان غير الأخرى.

في بداية الأمر فرحت البطة الذهبية بخوفهم منها، وراحت تطاردهم في كل مكان وتصدر لهم أصوات مرعبة وهن يهربن منها.

وعندما تعبت البطة الذهبية من الجري ورائهم توقفت وقالت لهم” يكفي هذا! لا تخفن مني! أنا البطة الذهبية”.

لكن البطات لم يصدقوها وقالوا لها: “لا تحاول خدعنا أيها الوحش، لن نصدقك وظلوا يهربون منها”.

وأصبحت البطة الذهبية منبوذة أكثر من ذي قبل!

ذهبت البطة الذهبية إلى البحيرة واغتسلت، فذهب عنها الفحم العالق بريشها، وعاد لها لونها الذهبي الجميل.

ثم عادت البطة الذهبية إلى البطات البيضاء وأخبرتهم بالقصة فضحكن عليها كثيراً.

ثم أخبروها أنهم يحبون الدجاجة السوداء لأخلاقها الحسنة وليس للونها، وكانوا لا يحبونها هي بسبب تعاليها وغرورها.

الدرس

تعلمت البطة الدرس وعرفت أن الناس يحبوننا ليس لشكلنا الجميل، وإنما بسبب أخلاقنا وتعاملنا الجميل معهم.

قصة الشيخ يعلم تليمذه الكرم

القصة الخامسة من قصص اطفال قبل النوم.

قصص اطفال قبل النوم| قصة الشيخ يلعم تلميذه الكرم
قصص اطفال قبل النوم| قصة الشيخ يلعم تلميذه الكرم

يحكى أن شيخًا عالمًا كان يمشي مع أحد تلاميذ، وأثناء مرورهم بأحد الحقول. وجدا حذاء قديم متهالك بجوار الحقل، وكان صاحبه منشغل بالعمل في الحقل ولم يلاحظ مرورهم.

فقال التلميذ لشيخه: “ما رأيك يا شيخ أن نمازح هذا الفلاح، بأن نخفي حذائه ونرى ماذا سيفعل عندما ينتهي من عمله ويأتي لأخذه فلا يجده؟”.

فقال الشيخ لتلميذه: “يا صغيري! لا يجوز لنا التسلي بأحزان ومتاعب الأخرين!”.

ثم أكمل الشيخ: “يا بني! نحن أغنياء ومن الممكن أن نجلب لأنفسنا ولغيرنا السعادة بمساعدتهم. فلنضع بعض النقود في حذاء هذا الرجل الفقير ولنرى تأثير ذلك عليه!”.

أعجب الإقتراح التلميذ ووضع كلًا منهم قطع نقدية للفقير داخل حذاءه.

ثم اختبأ الأثنان ليريا رد فعل الفلاح الفقير عندما يجد النقود.

لم يمر الكثير من الوقت حتى انتهى الفلاح من عمله وذهب ليأخذ حذاءه.

سعادة الفلاح

عندما أدخل رجله في الحذاء وجد شيئاً غريباً داخله، فخلعه ثانية ثم نظر بداخله فوجد النقود.

أخذ ينظر الرجل مليًا إلى النقود، ثم دعك عينيه حتى يتأكد أنه لا يحلم، ثم نظر حوله فلم يجد أي أحد بالمكان.

فرح الفلاح كثيرًا وخر ساجدًا يشكر ربه ثم جلس ورفع يديه وهو يناجي ربه وقال: “أشكرك يا رب فأولادي جياع وزوجتي مريضه. لقد أنقذتنا من الهلاك”.

وأخذ يشكر ربه كثيرًا ويبكي وهو ناظر إلى السماء، وكان سعيد جدًا بهذه المنحة الربانية.

وبينما يشاهد التلميذ هذا المشهد متأثرًا بالفلاح نظر إليه الشيخ وقال له: “ألست الأن أكثر سعادة”.

فرد التلميذ: “لقد تعلمت درسًا لن أنساه أبدًا. سعادة العطاء تفوق سعادة الأخذ”.

الدرس

لن تكون سعيدًا عندما تسخر من الناس ومن متاعبهم.

ستكون سعيد حقًا عندما تساعدهم.

أقرأ أيضًا: قصص اطفال قصيرة| قصة أرنوب والثعلب المكار.

قصة أختر الصديق قبل الطريق

القصة السادسة من قصص قبل النوم.

قصص قبل النوم| أختر الصديق قبل الطريق
قصص قبل النوم| أختر الصديق قبل الطريق

يحكى أنه كان هناك صديقان أحدهم أسمه (علي) وكان ثمينًا، والأخر أسمه (أشرف) وكان نحيف.

وفي يوم من الأيام ذهبا الاثنان في رحلة إلى الغابة، كانا يتمتعان بجمال الطبيعة وجمال الأشجار والنباتات من حولهم.

وفجأة رأيا دبًا ضخمًا قادمًا إليهم من بعيد، فإنتابهما الخوف الشديد، ثم نظر الاثنان إلى بعضهم وتساءلوا ماذا سيفعلون.

(علي) يتخلى عن صديقه (أشرف)

كان (أشرف) نحيفًا لذلك اتجه إلى أقرب شجرة وتسلقها حتى جلس على أحد فروعها، وكان غير مبالي بصديقه.

أما (علي) ففكر سريعًا ماذا يفعل فهو ثمين فلا يستطيع تسلق الشجرة مثل صديقه (أشرف)، ولا يستطيع الجري بسرعة أيضًا.

في هذه اللحظة تذكر (علي) أنه كان قد سمع في المدرسة أن الدب لا يأكل الحيوانات الميتة، لذلك إستلقى على الأرض وكتم أنفاسه.

وصل الدب الضخم وأقترب من (علي) وأخذ يشمه، ويدور حوله، ثم حاول تحريكه ولكن علي كان ذكيًا ولم يتحرك ولم يصدر أي صوت.

جلس الدب بعض الوقت بجوار (علي)، ثم اعتقد أنه ميت فتركه وأنصرف.

الدرس

بعد ذلك نزل (أشرف) من على الشجرة وقال ساخرًا من (علي): “ماذا كان يهمس لك الدب! هاهاهاهاها”.

فرد عليه (علي): “كان يقول لي أختر الصديق قبل الطريق”.

ثم مضى (علي) في طريقه ولم يلتفت إلى (أشرف).

قصة الحطاب والكلب

القصة السابعة من قصص اطفال جميلة.

قصص اطفال جميلة| قصة الحطاب والكلب
قصص اطفال جميلة| قصة الحطاب والكلب

يحكى أنه كان هناك حطاب يعيش بجوار الغابة، وكان كل يوم يذهب إلى الغابة يقطع الأشجار ثم يذهب بها على حماره لبيعها في السوق.

كان يعيش هذا الحطاب في كوخ صغير مع ابنه الصغير، وزوجته، وكلب يحرص الكوخ، وحماره الذي يحمل عليه الحطب ويذهب به إلى السوق لبيعه.

وكانت زوجة الحطاب في بعض الأحيان تحتاج الذهاب إلى السوق لشراء بعض الأغراض، فكانت تترك إبنها الصغير مع الكلب يحرصه ويلعب معه.

وذلك لأن المشوار للسوق بعيد وسيتعب الطفل كثيرًا، فكانت تتركه في المنزل مع الكلب يحرصه.

وذات يوم ذهبت زوجة الحطاب إلى السوق لتشتري بعض الأغراض، وكالعادة ظل الطفل مع الكلب في المنزل.

كان الحطاب قادم من عمله متعب وكان يوم شاق، سمع نباح الكلب من بعيد وكان الكلب ينبح بغرابة على غير عادته.

ولما إقترب الحطاب أكثر صعق، رأى وجه الكلب ملطخًا بالدماء، وظن أن الكلب قد خانه وأكل الطفل.

فانتزع فأسه من على الحمار وضرب الكلب ضربًة قوية بين عينيه، فمات الكلب على الفور بعد هذه الضربة.

المفاجأة

وبسرعة دخل الحطاب إلى الكوخ ليرى بقايا إبنه الصغير، وبمجرد دخوله الكوخ نزل على ركبتيه وأخذ يبكي بقوة.

لقد رأى الحطاب ابنه يلعب كعادته، وكان بجوار الطفل جثة ذئب ملطخة بالدماء.

وقد مات الذئب بعد معركة شديدة مع الكلب.

حزن الحطاب على كلبه الوفي الذي أنقذ حياة إبنه من الذئب، وأنه هو من قتل الكلب بيديه.

وقد كان الكلب ينبح فرحًا بأنه أنقذ الطفل من الذئب، وكان ينتظر الشكر من صاحبه.

ولكن صاحبه قتله بلا تفكير.

الدرس

لا تتعامل مع الأصدقاء والأحباب بتسرع وأحسن الظن فيهم.

وتريث دائمًا حتى تتأكد بنفسك ثم تصرف بعد ذلك، حتى لا تندم على خسارتهم.

قصة الكلب والذئب

القصة الثامنة من قصص اطفال بالصور والكتابة.

قصص اطفال بالصور والكتابة| قصة الكلب والذئب
قصص اطفال بالصور والكتابة| قصة الكلب والذئب

يحكى أنه كان هناك ذئب يعيش في أحد الغابات، وكانت الغابة بجوار قرية يعيش فيها مجموعة من الناس.

وفي أحد الأيام جاع هذا الذئب جدًا ولم يجد أي حيوان يصطاده، فقرر الذهاب إلى القرية التي بجوار الغابة لعله يجد ما يأكله.

وبينما هو يتمشى في القرية ليلًا وجد كلبًا ثمينًا بجوار أحد منازل القرية، فذهب الذئب إلى الكلب.

قال الذئب للكلب: “مساء الخير يا صديقي الكلب. أرك ثمينًا لعلك تأكل كثيرًا؟”.

فرد الكلب: “مساء الخير يا صديقي الذئب. نعم! فأنا أعمل لدي سيدي وهو يعطيني الكثير من الطعام”.

فسأله الذئب: “وما هو عملك أيها الكلب؟”.

فرد الكلب: “أن أحمي بيت سيدي طوال الليل من اللصوص. وأن أرضي سيدي، وأتبعه باستمرار أينما ذهب”.

ثم أكمل الكلب: “ستكون مرتاح، وتنام طوال والنهار، وستكون بصحة جيدة، وسيقدم لك صاحب المنزل بقايا طعامه من اللحوم ومن العظم، وسيلعب معك في أوقات فراغه”.

الذئب يفكر في الأمر

سرح الذئب في كلام الكلب وأنه سيكون مرتاح وسيلعب، ولن يتعب ويطارد الحيوانات بل سيأتي أكله إليه وهو مرتاح.

وبينما الذئب سارح في خيالاته، لاحظ عدم وجود شعر في رقبة الكلب فسأله عن ذلك.

فقال الكلب: “نعم هذا بسبب الطوق الذي يضعه لي سيدي في رقبتي”.

فسأله الذئب: “ولما يضع سيدك طوقًا لك في رقبتك؟”.

فرد الكلب: “يخاف أن أعض أحد الجيران أو أحد أبنائهم، وأيضًا حتى لا أبتعد عن المنزل”.

فابتسم الذئب وقال: “أها! الطعام والراحة مقابل القيود”.

العبرة

فأدار الذئب ظهره إلى الكلب واتجه ثانية إلى الغابة، وقال للكلب بينما هو يمشى: “أنا لا أستبدل حريتي مقابل بقايا الطعام. فأنا أفضل الجوع مع الحرية على الشبع مع القيود”.

قصة الثيران الثلاثة

القصة التاسعة من قصص اطفال عربية.

قصص اطفال عربية| قصة الثيران الثلاثة
قصص اطفال عربية| قصة الثيران الثلاثة

يحكى أنه في قديم الزمان كان هناك ثلاثة ثيران يعيشون في أحد السهول المليئة بالحشائش، التي كانوا يتغذون عليها، وكان هناك بحيرة صغيرة يشربون منها.

كان أحدهم لونه أبيض، والثاني لونه أحمر، والثالث كان لونه أسود.

وذات يوم أصاب السهل الذي يعيشون فيه الجفاف، فلم يعد فيه ماء ولا حشائش، فقال بعضهم لبعض لابد أن نترك السهل ونذهب لمكان أخر.

فقال الثور الأسود: “أنا أعلم سهل جميل مليء بالحشائش ولا توجد به أي حيوانات مفترسة. ولكن لكي نذهب إليه لابد أن نعبر الغابة!”.

فقال الثور الأحمر: ” إن بقينا هنا فحتمًا سنموت من الجوع والعطش، لنذهب ونعبر الغابة. وطالما أننا متحدين فلا أعتقد أن هناك حيوان مفترس يستطيع التغلب على ثلاث ثيران كبار متحدين!”.

وافق الثيران الثلاثة على عبور الغابة واتفقوا على أن يكونوا متحدين ولا يستطيع أن يفرقهم أحد.

الذئب الخبيث

وبينما هم يسيرون إلى الغابة صادفهم ذئب في الطريق فسألهم: “إلى أنتم ذاهبين؟”.

قالوا نحن سنعبر الغابة إلى سهل في الجهة الثانية، فجاءت للذئب فكرة خبيثة وأراد أن يأكلهم.

فقال لهم الذئب: “إن الغابة مليئة بالحيوانات المفترسة، وإن لم تكونوا تعرفونها جيدًا فحتمًا ستذهبون بأرجلكم إليهم ليأكلوكم. ما رأيكم أن أرافقكم وأرشدكم إلى الطريق الأمن الذي يبقيكم بعيدًا عن الحيوانات المفترسة؟”.

فقال الثور الأبيض: “هل تحاول أن تخدعنا أيها الذئب الخبيث؟”.

فرد الذئب: “وكيف لي وأنا ذئب واحد التغلب على ثلاث ثيران أشداء مثلكم!؟”.

فنظر الثيران إلى بعضهم البعض، ثم وافقوا على أن يكون الذئب هو مرشدهم في الغابة.

الذئب يأكل الثور الأبيض

وبينما هم يسيرون في الغابة إنفرد الذئب بالثورين الأسود والأحمر وقال لهم: “إن هذا الثور الأبيض لونه ملفت للنظر، وسيجذب إلينا أنظار الحيوانات المفترسة! ما رأيكم أن أتخلص منه بدلًا من أن نهلك جميعًا!”.

فنظر الثورين إلى بعضهم وبعد قليل من النقاش وافقوا على أن يتخلص الذئب من الثور الأبيض.

كان الثور الأبيض يأكل من الحشائش التي في الأرض، وعلى حين غرة غدر به الذئب وعضه من رقبته حتى قتله ثم أكله.

الذئب يوقع بين الثور الأحمر والأسود

وأكمل الثور الأسود والأحمر طريقهم برفقة الذئب، وهم في الطريق أوقع الذئب الخبيث بين الثورين فتشاجروا مع بعضهم.

ثم ذهب الذئب الخبيث إلى الثور الأسود وقال له: “ما رأيك أن نتخلص من هذا الثور المتعجرف!”.

وافق الثور الأسود على أن يتخلص الذئب من الثور الأحمر، فذهب الذئب إلى الثور الأحمر هجم عليه على حين غرة وعضه من رقبته حتى قتله وأكله مثل الثور الأبيض.

وفي اليوم التالي نظر الذئب إلى الثور الأسود وقال له: “أنت وجبتي اليوم، لم يتبقى غيرك”.

نظر الثور الأسود بحسرة للذئب وقال: “لقد قُتلت يوم تركتك تأكل الثور الأبيض!”.

الدرس

لو ظل الثيران متحدين ما كان الذئب سيستطيع التغلب عليهم، ولكنهم لما تفرقوا واختلفوا أكلوا جميعًا.

وهناك حكمه تقول الاتحاد قوة والتفرق ضعف.

قصة الثعلب والغراب

القصة العاشرة والأخيرة من قصص الأطفال.

قصص اطفال| قصة الثعلب والغراب
قصص اطفال| قصة الثعلب والغراب

يحكى أنه كان هناك ثعلب يعيش في أحد الغابات، وكان جائع جدًا، يكاد يموت من الجوع.

وبينما هو يسير في الغابة بحاثًا عن الطعام، شم رائحة جميلة جدًا.

كانت رائحة لحم طازج شهي جدًا، جعلت لعابة يسيل وأراد أن يجعلها من نصيبه.

أخذ الثعلب يبحث عن مصدر الرائحة هنا وهناك فلم يجد أي شيء، ثم نظر للأعلى فوجد غرابًا يقف على أحد فروع شجرة ويحمل بمنقاره قطعة من اللحم.

وكان الغراب قد خطفها من أسد كان يأكل فريسة اصطادها، وكان الأسد مشغول بالأكل ولم يلاحظ الغراب.

فكر الثعلب في حيلة ذكية وسريعة كي يأخذ قطعة اللحم من الغراب لتصبره على الجوع قليلًا حتى يجد طعام أخر، وكان الغراب لم يأكل من اللحمة بعد.

ثم ذهب الثعلب ووقف أسفل الشجرة التي يقف عليها الغراب، وأخذ ينظر إلى الغراب بتمعن.

الثعلب ينافق الغراب

قال الثعلب للغراب: “كم أنا سعيد برؤيتك أيها الغراب الجميل، ترى من في الطيور يملك مثل هذا اللون الجميل سوي الغراب! منقارك أصفر كأنه ذهب نقي، مخالبك تلمع كأنها فضه مصفاة”.

ثم أكمل الثعلب: “ولكني سمعت شيئًا أحزنني عليك، وهو أن صوتك مزعج!!! ما رأيك أن تغني لي أغنية حتى أتأكد من كذب هذه الإشاعة!؟”.

الغراب يقع في الفخ

فرح الغراب كثيرًا بمدح الثعلب له، وفتح فمه ليرد على الثعلب فسقطت من فمه قطعة اللحم.

وعلى الفور إلتقطها الثعلب بفمه، وكان سعيد جدًا بنجاح حيلته.

ثم قال الغراب: “يا صديقي الثعلب! أنا لا أغني ولا أحب الغناء، ولكني سأغني حتى تتأكد من كذب هذه الإشاعة!”.

كان الثعلب قد أخذ ما يريد وهي قطعة اللحم، فلم ينتظر كثيرًا وقال للغراب: “يالك من غراب أحمق تصدق كلمات المدح الزائف، أنت غراب قبيح، ولونك قاتم وغير جميل، وصوتك مزعج جدًا”.

ثم أكمل الثعلب بينما هو يسير مبتعدًا: “إن أجمل ما فيك هو قطعة اللحم التي كانت في منقارك، وقد أخذتها منك. هاهاهاها!”.

الدرس

حزن الغراب بسبب هذا الموقف السخيف وتعلم أنه ليس كل من يقول لك كلامًا جميلًا يحبك.

وفي النهاية نرجو أن نكون قد قدمنا لحضراتكم قصص اطفال هادفة وجيدة كما وعدناكم.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.