ما هو التنمر عند الأطفال؟ وكيفية علاجه

التنمر هو شكل من أشكال الإيذاء الجسدي أو اللفظي أو النفسي الذي يتعرض له الشخص من مجموعة أشخاص أو شخص أخر يكون في الغالب اقوي منه، ويمثل ضغط نفسيا كبير على الشخص الذي يتعرض لفعل التنمر يجعله في حالة نفسية سيئة وإزعاج مستمر، ويمكن أن يحدث للطفل في المدرسة أو النادي، كما يمكن أن يحدث للشخص البالغ في محل عمله أو خلال تعاملاته في الشارع.

ما هو التنمر عند الأطفال؟ وكيفية علاجه 1 21/11/2018 - 4:19 م

نماذج وحالات التنمر

الأطفال في المدارس هم أكثر ضحايا التنمر، فالطفل إذا كان ضعيف جسديا أو حتى ذهنيا وسط أقرانه يكون عرضه للتنمر ممن هم اقوي منه سواء كانوا أفراد أو حتى مجموعة من زملائه، ويمكن أن يكون التنمر بإطلاق اسم أو صفة على الطفل يكرهها، أو استبعاده من الآنشطة التي يمارسها زملائه، أو حتى بالاعتداء الجسدي، وهذا قد يؤثر عليه نفسيا تأثيرا كبيرا، قد يدفعه إلى الاكتئاب أو الحزن والوحدة، وقد يتطور هذا التأثير ليصل إلى نتائج خطيرة، قد تدفعه للتصرف بشكل عدواني يمكن أن يؤذي نفسه بمحاولة التخلص من الحياة بالانتحار، أو أن يتصرف بعنف مع غيره لدرجة أن يصل إلى القتل.

ويمكن أن يتعرض البالغين للتنمر أيضا خلال تعاملاتهم الاجتماعية سواء في العمل أو السكن أو حتى في الطريق، ولكن التأثير يكون اقل كثيرا من الأطفال.

خصائص المتنمرين

تؤكد كافة الدراسات أن طبيعة شخصيات المتنمرين تكون دائما استبدادية متسلطة يبحث دائما على السيطرة والهيمنة على غيره خصوصا الضعفاء، وقد يكون المتنمر هو شخص تعرض للتنمر سابقا وما يفعله هو تعويض هذا الشعور بالنقص.

علاج التنمر

يكون العلاج عن طريق التربية السليمة للطفل وتقوية الوازع الديني والأخلاقي لديهم وحثهم على مساعدة المحتاجين والضعفاء وعدم إيذاءهم، كما تلعب مشاهد العنف التي يشاهدها الأطفال دورا كبيرا في تعميق ظاهرة التنمر لديهم، ويجب على الأسرة التحكم فيما يعرض على أبنائهم من مشاهد قد تكون عنيفة أو تحض على العنف، هذا بخصوص الطفل المتنمر، أما الطفل الذي يتعرض للتنمر فيجب على الأسرة تعزيز ثقته بنفسه وتعليمه إحدى ألعاب الدفاع عن النفس، مع توجيهه بعدم استخدام هذه الرياضة إلا للدفاع عن نفسه.