للبنات والسيدات | 5 مخاطر للزواج العرفي حتى لا تنخدعي به إطلاقا

الزواج هو سنة من سنن الله عز وجل في الأرض، فالزواج هو السبب الأول لتكوين الأسرة الصالحة التي تعتبر نواة المجتمع وأساسه بشكل كبير، والزواج هو طريقة واسلوب منظم للغاية للحفاظ على حقوق كل من الطرفين سواء الرجل أو المرأة وسط بعض القيود والأحكام القانونية والشرعية التي تضمن جدية الأمر وعدم حدوث إضطرابات اجتماعية داخل المجتمع تؤدي في النهاية إلى تفككه، لكن مع الأسف الشديد تنتشر ظاهرة الزواج العرفي هذه الأيام بين الشباب والبنات والسبب الأول هو اشباع الرغبات الإنسانية فقط دون النظر إلى الحقوق التي تعتبر لا محل لها من الإعراب بالنسبة لفتاة أو المرأة التي تعتبر هي الضحية الأولى من ذلك الفعل الغير أدمي على الإطلاق.

للبنات والسيدات | 5 مخاطر للزواج العرفي حتى لا تنخدعي به إطلاقا 1 9/7/2016 - 4:39 م
  • الزواج العرفي يهدد حقوق الفتاة أو المراة ولا يضمن لها أي حق من حقوقها الشرعية أو القانونية، حيث تعتبر كافة إجراءات الزواج العرفي غير قانونية بنسبة 100% وبالتالي تحدث الكثير من التنازلات أثناء كتابة العقد ة، معظمها تنازلات عن حقوق المراة أو الفتاة ن وبالتالي إذا حدثت اية مشكلة ولو بسيطة أدت إلى انفصال الطرفين لن تستطيع المرأة أن تحصل على حقوقها الشرعية والقانوية بعد الزواج بالإضافة إلى النظرة الإجتماعية التي تجعلها تعيش في تعاسة بقية عمرها.
  • الزاوج العرفي يهدد كيان الأسرة بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، وذلك حيث تكون معظم حالات الزواج العرفي في تستر تام عن الناس والأهل ن وهو ما يؤدي إلى  عدم الإستقرار رغم انه من المعروف أن الزواج يؤدي بنسبة كبيرة إلى الإستقرار ن لكن هذا النوع من الزواج لا يحدث معه استقرار على الإطلاق، بل تتشتت الأسر والمجتمعات بسببه.
  • الزواج العرفي ليس شرعيا، في كثير من الأحيان لا ييكون عقد الزواج العرفي شرعي على الإطلاق وذلك حيث انه يفقد أهم شرط من شروط الزواج وهو شرط الإشهار ن والإششهغار يعني أن يتم إعلان الزواج على كافة الناس والعوام ليشهد كل الناس على الزواج ويصبح الأمر شرعي تمام.
  • حدوث عدواة وبغضاء، في أغلب الأحيان يؤدي الزواج العرفي إلى حدوث الكثير من المشاكل بل والمصائب الكبيرة التي تنشا بين أهإلى الطرفين الزوج والزوجة، وقد يتطور الأمر إلى حدوث قتال بين الأسرتنين ينتهي بحياة وإراقة دماء حيث أن هذا العقد يعتبر شرعا لاغي.
  • الوقوع في الحرام تحت ستار الزواج العرفي، الزواج العرفي يعقد بورقة لا يعترف بها عرف ولا شرع ولا قانون ن وبالتالي يفقد كافة شروط  الزواج الصحيحة وهو ما يؤدي إلى أن الممارسات التي تتم بين الزوجين تكون في محل “الزنا” والعياذ بالله، وذلك حيث يفقد شرط الزواج الإشهار والتراضي وغيره من الشروط التي تسقط بهذه الورقة الرخيصة التي مع الأسف يروح ضحيتها مئات الفتيات.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.