كيف تجذبين قلب الرجل إليك بالكلام؟

تسعى الكثير من النساء إلى العثور على فتى الأحلام المناسب لطموحاتها، وقوتها، ونجاحها التي كافحت من أجله، وبالرغم من أن هذه المرأة ناجحة في حياتها العملية، إلا أنها تجد مشكلة في الارتباط برجل العمر، وفتى الحلم الذي يجعلها سعيدة معه، ومعظم المشكلة ترتبط بكيفية التعبير عن المشاعر والأحاسيس التي تعتري المرأة عندما تجد في طريقها الرجل المناسب، وذلك سببه هو أن هذه المرأة تعتقد أنها بشهادتها أو نجاحها في الحياة فقط كافية لأن تجذب كل رجال العالم، وعلى العكس من ذلك، فالرجل الحقيقي لا يعنيه شهادتك أو عملك، وإنما يجذبه إليك الطريقة اللائقة في التعبير عن نفسك وأسلوبك في كسب قلبه وعقله معا.

كيف تجذبين قلب الرجل إليك بالكلام؟

وفي الحقيقة، إنك امرأة جذابة، وناجحة، وقوية، وملهمة، لكن ما ينقصك هو القليل من الإرشادات لجذب من تشعرين معه بأنك ستتحملين مصاعب الحياة، وتواجهين معه مشكلاتها، ولعل الرجل الذي تميلين إليه يميل إليك، لكنه غير واثق منك، وفيما يلي سوف نتناول تلك القضية، «كيف تجذبين قلب الرجل إليك بالكلام؟».

كلام مهم لجذب قلب الرجل إلى المرأة

كيف تجذبين قلب الرجل إليك بالكلام؟

إن الرجل مثل الطفل الصغير، يعشق كلمات الثناء والمدح، والاهتمام، وأهم التصرفات التي تجعله يميل إلى الأنثى وينظر إليها كشريك محتمل لمشواره في الحياة، هو أن تعشقه كرجل، وتتصرف معه كرجل.

أولاً: قليل من كلمات المدح والثناء بعيداً عن النفاق

يحب الرجل المرأة التي تبعث به الثقة بنفسه، فلا بأس أن تقدمي للرجل على مائدة أطراف حديثك معه بعض كلمات الثناء الحسن، وذلك مثل “أحسنت، هو ذاك ما أقصده من كلماتي”، أو عندما يقول لكي كلمة جميلة أو إعجاب بلون طرحتك، أو خمارك أو نقابك، فتقولين له “شكراً لك، هذا من ذوقك عينيك الجميلة”، أو “تسلم”.

الرجل دوما يحب التقدير، فإن لم تقدرينه على ما يفعل من مجهود ولو بسيط أمامك، فإنه يشعر بأنك لا تريدينه بجوارك، سواء إن كنتم في العمل أو في مناسبة اجتماعية على سبيل المثال.

ثانياً: إياك والحديث بصوت عال

إن تحدثت المرأة أمام الرجل الذي ترغب في أن يكون شريكها في الحياة، فإنها بذلك تنقص من قدرها كثيرا، ولذلك حاولي دوما أن تتحدثي بالصوت الخافت الرقيق، والذي يجعلك دائما في طور الأنوثة الساحرة والجاذبة، لكن لا تتصنعي ذلك ولابد من الظهور بمظهر طبيعي.

ثالثاً: لا تثيري غيرته

إن من بين الأشياء التي تنفر الرجل الحقيقي، هو استفزاز غيرته، فالرجل الشرقي الحقيقي هو الذي يحب أن يكون الأول والأخير في حياة المرأة، فإن نجحتي في أن تكون كذلك، فهذا من حظك ونصيبك.

اترك تعليقاً